Announcement

Collapse
No announcement yet.

هذا نبينا صلى الله عليه و سلم

Collapse
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • #31
    بارك الله فيك
    AF1430@hotmail.com

    Comment


    • #32





      AF1430@hotmail.com

      Comment


      • #33


        محمد صلى الله عليه وسلم صـابـراً

        إن الحديث عن صبره عليه الصلاة والسلام ، هو في حقيقة الأمر حديث عن حياته كلها ، وعن سيرته بجميع تفاصيلها وأحداثها ، فحياته صلى الله عليه وسلم كلها صبر ومصابرة ، جهاد ومجاهدة ، ولم يزل عليه الصلاة والسلام في جهد دؤوب ، وعمل متواصل ، وصبرٍ لا ينقطع ، منذ أن نزلت عليه أول آية ، وحتى آخر لحظة في حياته .

        ومن المواقف التي يتجلّى فيها صبره عليه الصلاة والسلام ، ما تعرض له من أذى جسدي من قومه وأهله وعشيرته وهو بمكة يبلغ رسالة ربه.

        وقد حدَّث صلى الله عليه وسلم عن موقف من مواقف الأسى والكرب ، حين يبلغ بالإنسان الحد أن ينسى نفسه وهو في غيبوبة الهم والحزن ، وذلك بعد أن ضاقت عليه مكة فخرج إلى الطائف يطلب النصرة ، فقد روى البخاري ومسلم أن عائشة رضي الله عنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم يوماً فقالت : هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد ؟ قال : ( لقد لقيت من قومك ما لقيت ، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة ، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل ابن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت ، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي ، فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب ، فرفعت رأسي ، فإذا أنا بسحابة قد أظلتني ، فنظرت فإذا فيها جبريل ، فناداني فقال : إن الله قد سمع قول قومك لك وما ردوا عليك ، وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم ، فناداني ملك الجبال فسلم علي ، ثم قال : يا محمد فقال : إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا. اللهم إلا يكن علي غضب فلا أبالي ......).

        ويبلغ الأذى قمته فيُحاصر صلى الله عليه وسلم ثلاث سنوات في شعب أبي طالب ، وتهجم عليه الأحزان المتوالية ، فيفقد زوجته خديجة التي كانت خير ناصر ومعين بعد الله عز وجل ، ثم يفاجأ بموت عمه الذي كان يحوطه ويدافع عنه ، ويضاعف حزنه أنه مات على الكفر ، ثم يخرج من بلده مهاجراً بعد عدة محاولات لقتله واغتياله ، وفي المدينة يبدأ عهداً جديدا ًمن الصبر والتضحية ، ، وحياة فيها الكثير من الجهد والشدة ، حتى جاع وافتقر ، وربط على بطنه الحجر ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( قد أُخفت في الله وما يخاف أحد ، ولقد أوذيت في الله وما يُؤذى أحد ، ولقد أتت عليّ ثلاثون من بين يوم وليلة ومالي ول بلال طعامٌ يأكله ذو كبد ، إلا شيء يواريه إبط بلال ).

        ومن المواطن التي صبر فيها النبي صلى الله عليه وسلم ، أيّام موت أولاده وبناته ، حيث كان له من الذرية سبعةٌ ، توالى موتهم واحداً تلو الآخر حتى لم يبق منهم إلا فاطمة رضي الله عنها ، فما وهن ولا لان ، ولكن صبر صبراً جميلاً ، حتى أُثر عنه يوم موت ولده إبراهيم قوله: ( إن العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضى ربنا وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون ). و يصادف ذلك اليوم حدوث كسوف للشمس، فقال المسلمون كسفت الشمس لموت ابن رسول، فلما سمع بذلك و على الرغم من حزنه دعا الناس و خطب فيهم قائلاً "إن الشمس و القمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد أو حياته".

        إذاً، توفي أولاده و بناته فصبر، مات عمه الذي آواه فصبر، وماتت زوجته فصبر، وقتل حمزة فصبر، وأبعد من مكة فصبر، ورميت زوجته الطاهرة فصبر، وكُذّب فصبر، قالوا له شاعر كاهن ساحر مجنون كاذب مفتر فصبر، أخرجوه، آذوه، شتموه، سبّوه، حاربوه، سجنوه.. فصبر، وهل يتعلّم الصبر إلا منه؟ وهل يُقتدى بأحد في الصبر إلا به؟ فهو مضرب المثل في سعة الصدر وجليل الصبر وعظيم التجمّل وثبات القلب، وهو إمام الصابرين وقدوة الشاكرين صلى الله عليه وسلم.
        يتبع بإذن الله تعالى ...

        AF1430@hotmail.com

        Comment


        • #34
          محمد -صلى الله عليه وسلم- إنساناً

          أجمع أصحابه رضوان الله عليهم بوصف إنسانيته صلى الله عليه و سلم فقالوا عنه" ما غدر رسول الله قط، ما ظلم رسول الله قط، ما غضب لنفسه قط، ما كذب رسول الله قط، ما أخلف رسول الله عهدا قط". فأي كمال إنساني هذا لا يشوبه عيوب النفس الضعيفة المعرضة للتقصير و الزلل؟ و هو بهذا الكمال لا يتحلى به في المناسبات فقط و للظهور أمام العامة بل هي طبيعته في كل حال و في كل موضع.

          أخبر ان المؤمن قد يبخل وقد يجبن، لكنه لا يكذب أبدا، فهو صادق في سلمه وحربه، ورضاه وغضبه، وجدّ وهزله، وبيانه وحكمه، صادق مع القريب والبعيد، والصديق والعدو، والرجل والمرأة، صادق في نفسه ومع الناس، في حضره وسفره، وحلّه وإقامته، ومحاربته ومصالحته، وبيعه وشرائه، وعقوده وعهوده ومواثيقه، وخطبه ورسائله، وفتاويه وقصصه، وقوله ونقله، وروايته ودرايته، ولم يخالف ظاهره باطنه، بل حتى كان صادقا في لحظاته ولفظاته وإشارات عينيه، وهو الذي يقول:" ما كان لنبي أن تكون له خائنة أعين".

          فكل المشاهير لا يحتكون بالناس حتى لا تكشف عيوبهم فيحافظوا على هيبتهم بخلاف سيد الخلق و المرسلين، فقد كان الاحتكاك به مدرسة و علما لا ينفذ ليكتشفوا عظمته و آماله فيتأثروا به و يتبعوا سنته إمتثالاً لقوله تعالى "لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة". لذلك فقد تم أعظم توثيق في التاريخ لشخصه الكريم، فقد حرص أصحابه ممن عاشروه أن ينقلوا عنه كل كلمة قالها أو فعل عمله أو حتى إقراره لفعل أو قول الآخرين. و هذا لم ينحصر فقط في حياته العامة كقائد للدولة، بل شمل كل حياته حتى داخل بيته مع أسرته كيف يعاملهم و كيف يأكل و يشرب و ينام و يتعبد و يتصرف في أي شأن من شؤون حياته.

          يتبع ...
          AF1430@hotmail.com

          Comment


          • #35
            اللهم صلى على سيدنا محمد عدد الشجر ورمال الصحر وقطرات المطر وعدد البشر من سيدنا ادم عليه السلام الى نهاية الدهر.

            جزاك الله خيرا اخي في الاسلام وجعله الله في ميزان حسناتك


            اللهم وحد صفوف المسلمين واعلي يارب كلمتي الحق والدين... اللهم امين.



























































            AF1430@hotmail.com

            Comment


            • #36
              صلى الله عليه سلم

              وهو أعظم من مشى على هذي الأرض


              ومشكوورة إختي على موضوعج الطيب
              AF1430@hotmail.com

              Comment


              • #37
                Originally posted by hanyfouad View Post
                بارك الله فيك اخى ولكل صفات الرسول صلى الله عليه و سلم اكبر من زلك فيوجد غير ما زكرت اضا انه هو الصادق الامين
                وهو ايضا الزى انار الطريق للبشريه
                AF1430@hotmail.com

                Comment


                • #38
                  أسأل الله العظيم أن يجعل دعاءكم مستجاباً و عملكم صالحاً و عمركم مديداً و عيشكم سعيداً و رزقكم واسعاً و قلبكم خاشعاً و ذنبكم مغفوراً و سعيكم مشكوراً، و أن يعينكم في شهر رمضان المبارك على الصلاة و الصيام و القيام و العمل الصالح و يجعلكم من عتقائه و كل عام و أنتم بخير
                  و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين
                  AF1430@hotmail.com

                  Comment


                  • #39
                    اللهم صلي وسلم وبارك على النبي المصطفي
                    جزيت خيرا يا اخى

                    Comment


                    • #40
                      ومما زادني شـرفـًا وفخـرًا
                      وكدتُ بأخمصي أَطأُ الثريَّا
                      دخولي تحت قولك "يا عبادي"
                      وأن صيَّرت أحمد لـي نبيِّا


                      Comment

                      Working...
                      X