Announcement

Collapse
No announcement yet.

محاولات سرقة جثمان سيد الخلق

Collapse
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • محاولات سرقة جثمان سيد الخلق

    سرقة جثمان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم .

    خمس محاولات عبر التاريخ

    المحاوله الأولى: :في عهد الحاكم بأمر الله العبيدي ، حيث أشار عليه أحد الزنادقة بإحضار جسد الرسول إلى مصر لجذب الناس إليها بدلا من المدينة ، وقاتلهم أهلها وفي اليوم التالي أرسل الله ريحا للمدينة تكاد الأرض تزلزل من قوتها مما منع البغاة من مقصدهم



    المحاوله الثانيه: في عهد نفس الخليفة العبيدي ، حيث أرسل من يسكنون بدار بجوار الحرم النبوي الشريف ويحفر نفقاً من الدار إلى القبر ، وسمع أهل المدينة منادياً صاح فيهم بأن نبيكم ينبش ، ففتشوا الناس فوجدوهم وقتلوهم . ومن الجدير بالذكر أن الحاكم بن عبيد الله ادعى الألوهية سنة 408 هـ



    المحاوله الثالثه: مخطط من ملوك النصارى ونفذت بواسطة اثنان من النصارى المغاربة ، وحمى الله جسد نبيه ، بأن رأى القائد نور الدين زنكي النبي صلى الله عليه وسلم في منامه وهو يشير إلى رجلين أشقرين ويقول أنجدني ، أنقذني من هذين الرجلين ، ففزع القائد من منامه ، وجمع القضاة وأشاروا عليه بالتوجه للمدينة المنورة ، ووصل إليها حاملاً الأموال إلى أهلها وجمع الناس وأعطاهم الهدايا بعد أن دونت أسمائهم ولم يرى الرجلين وعندما سأل : هل بقي أحد لم يأخذ شيئاً من الصدقة؟ قالوا لا ، قال: تفكروا وتأملوا ، فقالوا لم يبق أحد إلا رجلين مغاربة وهما صالحان غنيّان يكثران من الصدقة ، فانشرح صدره وأمر بهما ، فرآهما نفس الرجلين الذين في منامه وسألهما " من أين أنتما ؟ " قالا حجاج من بلاد المغرب " ، قال أصدقاني القول ، فصمما على ذلك فسأل عن منزلهما وعندما ذهب إلى هناك لم يجد سوى أموال وكتباً في الرقائق ، وعندما رفع الحصير وجد نفقا موصلا إلى الحجرة الشريفة ،فارتاعت الناس وبعد ضربهما اعترفا بمخطط ملوك النصارى ، وأنهما قبل بلوغهما القبر ، حصلت رجفة في الأرض ، فقتلا عند الحجرة الشريفة .
    وأمر نور الدين زنكي ببناء سور حول القبور الشريفة بسور رصاصي متين حتى لا يجرأ أحد على استخدام هذا الأسلوب



    المحاوله الرابعه: جملة من النصارى سرقوا ونهبوا قوافل الحجيج ، وعزموا على نبش القبر وتحدثوا وجهروا بنياتهم وركبوا البحر واتجهوا للمدينة ، فدفع الله عاديتهم بمراكب عمرت من مصر والإسكندرية تبعوهم وأخذوهم عن أخرهم ، وأسروا ووزعوا في بلاد المسلمين



    المحاوله الخامسه: كانت بنية نبش قبر أبي بكر رضي الله عنه وعمر رضي الله عنه.وذلك في منتصف القرن السابع من الهجرة ، وحدث أن وصل أربعون رجلا لنبش القبر ليلا فانشقت الأرض وابتلعتهم وأبلغنا بهذا خادم الحرم النبوي آن ذاك وهو صواب الشمس الملطي .

    المصدر / كتاب : تاريخ المسجد النبوي الشريف


    جريح ألايام













  • #2
    مشكور وسلمت يمينك
    وجزاك الله كل خير على الموضوع والمعلومة المفيدة



    أخوكم الدعم الفني
    تولبار منتدى الإمارات على متصفحك


    Comment


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


      سبحان الله
      لقد تكفل الله جل وعلا بحماية نبيه صلى الله عليه وسلم
      والحفاظ عليه في حياته ومماته هو وصحابته المقربين ...
      فمهما تظافرت الجهود وأحكمت القيود واجتمعت الوفود للنيل
      من رسولنا الحبيب فوالله لن يعجزوا الله ...
      وهو القادر على كل شيء...

      لما لجثمانه عليه الصلاة والسلام من قداسة ...
      فتكفل الله بحفظه وحمايته من كيد الكائدين....

      بأبي أنت وأمي يارسول الله

      ***********

      جزاك الله خيرا ً أخي الكريم على الطرح الطيّب
      وبارك فيك...

      أختكم
      وَحْدَهُ يعرفُ جميعَ الأبواب
      هذا الشحّاذ ..
      ربّما لأنـه مِثلُها
      مقطوعٌ من شجرة !!


      * إضاءة لـ ِأحمد مطر

      Comment


      • #4


        سبحان الله

        حفظه حيا وحفظه ميتا


        والله روى من فكر بإيذائه سوء العاقبة


        ومشكور جريح الأأيام ع الموضوع الطيب منك





        وعساكم ع القوة
        .:: بدون توقيـــــــــــــــــــع ::.

        Comment


        • #5
          جزاك الله خيرا على الموضوع الرائع

          فرسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم لاقي الكثير في حياته و قد كرمه الله عز و جل حيا و ميتا ... و كلنا يرى جهود الرسول صلى الله عليه و سلم لم تذهب هباء ... فها هو الإسلام يذكر في كل محفل و في كل مكان ... رضي من رضي و أبى من أبى ...

          فداك أبي و أمي يا رسول الله

          ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
          ملاحظة: لقد نقلت أخي الكريم

          وعندما رفع الحصير وجد نفقا موصلا إلى الحجرة الشريفة ،فارتاعت الناس وبعد ضربهما اعترفا بمخطط ملوك النصارى ، وأنهما قبل بلوغهما القبر ، حصلت رجفة في الأرض ، فقتلا عند الحجرة الشريفة
          فكيف نوفق أخي الكريم بين أنهما قتلا قبل بلوغ الحجرة الشريفة تحت الأرض و بين ما قلت من أن نور الدين زنكي استطاع أن يصل إليهما و أن يضربهما حتى اعترفا؟ ... فهل معنى الكلام أنه تركهما يكملان عملهما؟
          لا إله إلا الله العظيم الحليم ... لا إله إلا الله رب العرش العظيم ... لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ... رب العرش الكريم

          "اتّقِ المحارم تكن أعبد الناس"

          فموت الفتى خير له من مقامه *** بدار هوان بين واش و حاسد

          Comment


          • #6
            أشكرك أخوي على هذي المعلومات القيمة
            وصراحة شي عجيب كيف أن الله حافظ جثة
            نبيه صلى الله عليه وسلم فعلينا أيضاً نحن
            أن نحفظ سنته من بعده وأن نطبقها في حياتنا
            :
            :
            :
            :

            Comment


            • #7
              بارك الله فيكِ وجزاك الله خيراً
              اخيكم فى الله أبا الوليد

              --------------------------




              اللهم منزل الكتاب
              مجري السحاب
              هازم الأحزاب
              اهزم أعداءك وأعداء دينك
              اللهم انصر عبادك المستضعفين على الجبابرة المتكبرين
              آمين


              Comment


              • #8
                اللهم رد كيد الكايدين في نحورهم وشغلهم في نفوسهم


                لك التحية يا حريج

                Comment


                • #9
                  الصراحة معلومات قيمة


                  رب العالمين حماه من نبش قبره

                  وإن شا ءالله نبينا منصور بإذن الله على الدنماركيين الأنذال

                  Comment

                  Working...
                  X