Announcement

Collapse
No announcement yet.

اخوكم يطلب المساعده فهل من مجيب

Collapse
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • اخوكم يطلب المساعده فهل من مجيب

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    شحالكم يا اعضاء وشخباركم


    بصراحه انا ابي اطلب مساعدتكم

    واحد من ربعي سالني ليش نطول اللحيه

    قلتله اقتدا بالرسول ولانه امرنا بذلك ولكي لا نتشبه باليهود

    فقالي انا بطول لحيتي لو عطيتني سبب مقنع لان هالاسباب مب مقنعه

    يبي سبب مقنع وصريح لتطويل اللحيه

    ياريت حد يعطيني سبب قوي مثل ما هو يريد

  • #2
    السلام عليكم

    حصلت رد على موضوعك في موقع بن باز رحمه الله

    وان شاء الله يفيدك

    والله يهدينا ويثبتنا دعواتك بارك الله فيك

    الواجب إعفاء اللحية وتوفيرها وإرخائها وعدم التعرض لها بشيء ، لما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( قصوا الشوارب وأعفوا اللحى خالفوا المشركين )) متفق على صحته عن ابن عمر رضي الله عنهما ، وروى البخاري في صحيحه رحمة الله عليه عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( قصوا الشوارب ووفروا اللحى خالفوا المشركين )) وروى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( جزوا الشوارب وأرخوا اللحى خالفوا المجوس )) .
    وهذه الأحاديث كلها تدل على وجوب إعفاء اللحى وتوفيرها وإرخائها وعلى وجوب قص الشوارب ، هذا هو المشروع وهذا هو الواجب الذي أرشد إليه النبي عليه الصلاة والسلام وأمر به .
    وفي ذلك تأس به صلى الله عليه وسلم وبأصحابه رضي الله عنهم ومخالفة للمشركين وابتعادا عن مشابهتهم وعن مشابهة النساء ، وأما ما رواه الترمذي رحمه الله عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يأخذ من لحيته من طولها وعرضها فهو خبر باطل عند أهل العلم لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد تشبث به بعض الناس ، وهو خبر لا يصح؛ لأن في إسناده عمر ابن هارون البلخي وهو متهم بالكذب .
    فلا يجوز للمؤمن أن يتعلق بهذا الحديث الباطل ولا أن يترخص بما يقوله بعض أهل العلم فإن السنة حاكمة على الجميع والله يقول جل وعلا : {مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ}[1] ويقول سبحانه : {قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ}[2] ويقول سبحانه : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا}[3] والله ولي التوفيق
    لازم الأخيار تنجو ... فليكن اختيارك للصحبة موفقا ولا تصاحب غير الصالحين لأنك ستعيش في ظلام دائم .

    طبعي المودة وعادتي . . . أبدأ أصحابي بالسلام
    ما ينطوي في نيتي . . . غير المحبة والوئـــــام

    Comment


    • #3
      مشكور اخوي

      وما تقصر

      لكن للاسف اللي انت كتبته انا قلته له وما اقتنع

      هو يبي سبب قوي ومقنع لاني يوم قلتله عن اليهود والكافرين قالي بعضهم يطولون لحيتهم

      ففي نظره هذا مب سبب مقنع

      وقالي ان اهم شيء النيه

      وهو نيته ما يتشبه يعني عادي عندي دام نيته صافيه

      ارجو المساعده

      ومشكووووووووووور اخوي خليفه واسف لاني تعبتك

      Comment


      • #4
        مايقتنع بحديث الرسول؟؟؟؟؟؟؟؟


        الله يهديه ويثبته
        لازم الأخيار تنجو ... فليكن اختيارك للصحبة موفقا ولا تصاحب غير الصالحين لأنك ستعيش في ظلام دائم .

        طبعي المودة وعادتي . . . أبدأ أصحابي بالسلام
        ما ينطوي في نيتي . . . غير المحبة والوئـــــام

        Comment


        • #5
          المشكله هو يبي دليل قطعي قوي مقنع
          مثلا اي شيء حرام لازم في سبب لتحريمه

          فتحريم قص اللحى ما يشوف ان فيه سبب مقنع

          الله يهديه ويهدينا جميعا

          Comment


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


            الأخ شمس الوداع


            من البديهي حتى توصّل فكره للمتلقي لابد أولا ً أنك تكون انت مقتنع فيها
            لأنك لن تستطيع اقناعه مادمت غير مؤمن بها ؟؟؟!!!!!!
            فهل انت ياترى مقتنع بهذا الشيء ؟؟؟

            الأخ الفاضل / الخليفة ..جزاك الله عنا كل خير وسدد خطاه

            أعطاك الرد المقنع والجازم...
            فليش رفيقك يشترط ان يكون الرد يحتوي نص شرعي بالتحريم !!!


            عموما ً ... اللحية وقار ودين ... وتركها هي سنة من السنن الموروثة

            وياريت تقول لرفيقك ... ان قص اللحية لم يأتي نص به و يدعوا اليه !!!
            فبأي حجة تتكلم...
            واسئله.. انت تبي سبب مقنع مثل ايش ؟...


            اللهم ثبتنا على الدين
            والهداية بيد الله اولا وأخيرا ً ...


            اختكم
            وَحْدَهُ يعرفُ جميعَ الأبواب
            هذا الشحّاذ ..
            ربّما لأنـه مِثلُها
            مقطوعٌ من شجرة !!


            * إضاءة لـ ِأحمد مطر

            Comment


            • #7
              "قلتله اقتدا بالرسول ولانه امرنا بذلك ولكي لا نتشبه باليهود"

              إذا ... الاقتداء بالرسول صلوات ربي و سلامه عليه ليس سببا مقنعا؟؟!!!

              هذا سبب تخلفنا و هواننا على الناس ...

              و للعلم ... الواجب على المسلم أن يقول "سمعنا و أطعنا" ... فليس المهم وجود سبب مقنع كي نقوم بعبادة معينة ... و إليك هذه القصة:

              لما أنـزل الله عز وجل "وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ" اشتد ذلك على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ثم أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا: لقد كلفنا من الأعمال ما نطيق الصلاة والصيام والجهاد، والصدقة وقد أنـزلت عليك هذه الآية ولا نطيقها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أتريدون أن تقولوا كما قال أهل الكتاب من قبلكم -أراه "قال" سمعنا وعصينا- قولوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير "فلما اقترأها" القوم "ذلت" بها ألسنتهم فأنـزل الله عز وجل في إثرها "آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنـزلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ" الآية كلها، ونسخها الله تعالى فأنـزل [ الله ] "لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا" الآية إلى آخرها

              فقد عجزت عقول الصحابة الاقتناع بهذا الأمر ... فلم يقم الرسول صلى الله عليه و سلم بإقناعهم بل أمرهم بأن يقولوا "سمعنا و أطعنا" ... فإدراك الإنسان لا يتسع لكل شيء و كلنا يجزم بأن الله هو العليم الحكيم ... فأخبر صاحبك أخي الحبيب بأن الله عليم حكيم لم يكن ليفرض على عباده شيئا ضارا بهم ... و اعلم أخي الكريم ... نوشك أن نهلك متى بدأنا مناقشة أمور ديننا و تركها لعدم اقتناع عقولنا الصغيرة الضعيفة الضيقة الإدراك الضيقة الفهم بتلك الأمور ...

              و لو كان الأساس في العبادات هو الاقتناع قبل القيام بها .. لقام أحد الناس و قال لم نصلي 5 مرات في اليوم ... أنا لست مقتنع ... و لقام آخر و قال لم نحج إلى مكة؟ أنا لست مقتنع ... و لقام آخر و قال لم نتزوج بأربع فقط؟ أنا لست مقتنع و هلم جرا

              أستغفر الله العظيم و أتوب إليه

              فحري بنا أن نطبق شعائر ديننا بحذافيرها و لو كنا غير مقتنعين بها ... فالأساس في العبادات الطاعة و ليس اقتناع الشخص

              جزاك الله خيرا على حرصك على نفسك و إخوانك ... بارك الله فيك و سدد خطاك و أسأله سبحانه أن يرزقك همة عالية و إصرارا على الحق لا يلين
              Last edited by الفقير; 05-03-06, 12:28 am.
              لا إله إلا الله العظيم الحليم ... لا إله إلا الله رب العرش العظيم ... لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ... رب العرش الكريم

              "اتّقِ المحارم تكن أعبد الناس"

              فموت الفتى خير له من مقامه *** بدار هوان بين واش و حاسد

              Comment


              • #8
                السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                ردّ صديقك النصوص الشرعية التي سقتها له وهذا يكشف ضعف دينه ، وقد أبالغ ، يبيّن ضعف إيمانه ، والحالة هكذا ينبغي دعوته بالحكمة والموعظة الحسنة إلى أصول الدّين والإيمان قبل دعوته إلى السنن والآداب الشرعية ، لأنه سيظل يقدم العذر إثر العذر ويثير الشبهة تلو الشبهة لواذاً عن التزام ما عرف من الحق ، فالآن يقول : الأدلة غير مقنعة ، وبعد سيقول : الإيمان في القلوب ، ثم : المسألة فيها اختلاف .. وهكذا دواليك ، لذلك انظر إلى جوانب النّقص في دين صاحبك ، وعليك بالأهم ثم المهم ، ثم الأقل أهمية ، فلعله لا يحافظ على الصلوات ، ولعله يجهل معلومات من الدّين بالضّرورة .

                أريد التأكيد على ما أشار إليه الأخ الفقير .. عن علي رضي الله عنه أنه قال فيما معناه : ( لو كان الدين بالرأي لكان المسح على باطن الخف أولى من المسح على ظاهرة ) ، المعنى أن أحكام الدين قد يظهر للعباد بعض حِكَمها ، وقد لا تظهر لهم أية حكمة ، ولكن يظلّ الحكم قائماً وتظل الطاعة واجبة ، وسيُسأل العباد عن ذلك يوم الحساب ، وهذا من مقتضيات الإيمان ، قال ربنا عز وجل : (( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا )) 36 الأحزاب ، والإسلام هو التّسليم لأمر الله سبحانه وتعالى وأمر رسوله عليه الصلاة والسلام .

                أشارت الأخت سليلة السلاطين إلى شيء مفيد وقالت : كن له قدوة في التزام ما تأمره به ، وهذه أخي من وسائل الدّعوة الفردية الكثيرة ، فتقدر أيضا أن تهديه أشرطة سمعية أو كتيبات نافعة أو تدخله معك في صحبة صالحة أو تظل تكرر عليه النصيحة حينا بعد حين .

                واعلم أخيراً أنك بإذن الله بريئ الذّمة ما دمت تقوم بواجب النّصيحة ، فعليك البلاغ ، وأما الهداية فمن الله عز وجل ، فادع الله أن يهدي صاحبك ، وادع لنا بالمغرفة .
                .

                . ـ ـــــــــ لا تخدعنّك اللحاء والصور .. تسعة أعشار من ترى بقر ـــــــــ ـ .

                Comment


                • #9
                  سلسله السلاطين

                  الفقير

                  بو حاربق قلبي

                  اشكركم من اعماق قلبي


                  كلامكم عدل وصح

                  وانا راح اقوله مثل ما نصحتوني

                  وبخبرك النتيجه يوم التقي فيه نهايه الاسبوع


                  ادعولي بالتوفيق وادعون الله يوفقه ويوفقنا جميعا

                  وشكرا مره اخرى لجميع المشاركين

                  Comment


                  • #10
                    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...

                    قال الله تعالى (( وماكان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ))

                    وقال تعالى (( انما كان قول المؤمنين إذا دعوا الى الله ورسوله أن يقولوا سمعنا وأطعنا ...))

                    أخي الكريم :

                    اذا جاءنا الأمر من الله او من رسوله صلى الله عليه وسلم فلا يلزم نقتنع او يذكروا لنا اسباب اي انه لايلزم ان نعرف الحكمة من ذلك وان عرفنا فهو نورعلى نور

                    اذا

                    نحن نعمل الاشياء لأن الله ورسوله امرانا بذلك نفعلها طاعة لهما لأن طاعتهما سبب في دخول الجنة ومعصيتهما سبب لدخول النار

                    فأخبر صاحبك أن ينقاد لهما بالطاعة ولا يتنطع في السؤال فإن مثل هذا السؤال لايليق

                    أخوك
                    ابوعبدالله
                    مهماطال ظلام الليل لابدأن يبدده نورالصباح

                    Comment


                    • #11
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


                      الى الأخ الفاضل مع التحية


                      لقد ذكرت سلفا ً ان صديقك يريد نص شرعي بتحريم حلق اللحية
                      اتمنى منكما الأطلاع على هذه الفتوى ...


                      أجابت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء برئاسة الشيخ عبدالعزيز بن باز -رحمه الله- بالتالي :
                      حلق اللحية حرام ؛ لما ورد في ذلك من الأحاديث الصحيحة الصريحة ، والأخبار ، ولعموم النصوص الناهية عن التشبه بالكفار . فمن ذلك حديث ابن عمر : أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : ((خالفوا المشركين وفروا اللحية وأحفوا الشوارب)) . وفي رواية ((أحفوا الشوارب وأعفوا اللحية)) .
                      وإعفاء اللحية تركها على حالها ، وتوفيرها : إبقاؤها وافرة من دون أن تُحلق، أو تنتف، أو يقص منها شيئٌ .

                      ..........................................

                      سؤال /////////// ورد من اخ :

                      أنا أطيل لحيتي، لكنها تنمو بصورة غير كاملة، فلا يوجد شيء منها على الخدين، وهناك شعرات هنا وهناك بصورة غير منتظمة على جانِبَيْ الوجه. لكن من ناحية الشارب والذقن فتنمو اللحية بصفة عادية.
                      أنا أحبّ اتباع السنة وإطالة لحيتي، لكن مظهري يبدو غير لائق الآن أمام الناس.
                      فهل يجوز لي حلق لحيتي بسبب التشوُّه الحاصل، وإن لم يحلّ لي ذلك، فماذا يجوز لي أن أفعل لتحسين المنظر؟

                      الإجابة :

                      لا يجوز لك حلق اللحية بدعوى أن مظهرها غير لائق أمام الناس، فإعفاؤها واجب؛ لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-" جزوا الشوارب وأرخوا اللحى "، أخرجه مسلم (260)، وجاء الحديث بروايات وألفاظ عدّة، كقوله: " أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى" أخرجه مسلم (259)، "وفروا" أخرجه البخاري (5892)، "أعفوا" أخرجه البخاري (5893)، ومسلم (259)، "خالفوا المشركين" أخرجه البخاري (5892)، ومسلم (259)".
                      وهذه التأكيدات تحرِّم الحلق ولا شك.
                      ثم إن خلق الله ليس فيه تشويه، بل فيه كمال الجمال والحسن، وخفَّة الشعر وقلَّته تزينه عند الناس. والله أعلم.

                      أجاب عن هذا السؤال :

                      أ.د. سعود بن عبدالله الفنيسان
                      عميد كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقاً

                      *********************************

                      الأخ الفاضل

                      حريّ بنا نتبع سنة سيد الخلق ومنهاجه
                      وحريّ بنا ان نقتدي به دون تنطع ولا تخاذل كأفعال اليهود !!!

                      قال تعالى : ( واطيعوا الله واطيعوا الرسول )

                      ومن موجبات الطاعة الرضى والتسليم عن طيب خاطر

                      وكن على يقين أخي ان الإسلام لا يحرّم أمرا ً الا
                      عندما يترتب عليه من مفسده ظاهره او باطنه أو لحكمة
                      لا يعلمها الا خالق الخلق !!! سبحانه وتعالى ...

                      اللهم نسألك الهداية والرشاد

                      وجزاكم الله كل خير وعفا عنّا وعنكم

                      أختكم في الله
                      وَحْدَهُ يعرفُ جميعَ الأبواب
                      هذا الشحّاذ ..
                      ربّما لأنـه مِثلُها
                      مقطوعٌ من شجرة !!


                      * إضاءة لـ ِأحمد مطر

                      Comment

                      Working...
                      X