Announcement

Collapse
No announcement yet.

أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم

Collapse
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى جميع إخوانه من النبيين والمرسلين وبعـد ...
    قال تعالى مادحاً وواصفاً خُلق نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم ( وَإِنّكَ لَعَلَىَ خُلُقٍ عَظِيمٍ ) [ القلم 4 ]
    وقالت عائشة لما سئلت رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام قالت : ( كان خلقه القرآن ) صحيح مسلم.
    فهذه الكلمات ترشدنا إلى أن أخلاقه عليه الصلاة والسلام هي اتباع القرآن ، وهي الاستقامة على ما في القرآن من أوامر ونواهي وهي التخلق بالأخلاق التي مدحها القرآن العظيم وأثنى على أهلها والبعد عن كل خلق ذمه القرآن
    .


    ما المقصود بحُسن الخلق ؟

    عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال : ( البر حسن الخلق ) رواه مسلم
    أي حسن الخلق مع الله ، وحسن الخلق مع عباد الله ، فأما حسن الخلق مع الله فان تتلقي أحكامه الشرعية بالرضا والتسليم ، وأن لا يكون في نفسك حرج منها ولا تضيق بها ذرعا ،
    وأما حسن الخلق مع الناس فهو كف الأذى والصبر على الأذى وطلاقة الوجه وغيره .

    وعلى الرغم من حُسن خلقه صلى الله عليه وسلم كان يدعو الله بأن يحسّن أخلاقه ويتعوذ من سوء الأخلاق عليه الصلاة والسلام .

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال كان صلى الله عليه وسلم يدعو فيقول "اللهم إني أعوذ بك من الشقاق والنفاق وسوء الأخلاق" - رواه أبو داود والنسائي


    أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم مع أهله :

    كان صلى الله خير الناس وخيرهم لأهله وخيرهم لأمته من طيب كلامه وحُسن معاشرة زوجته بالإكرام والاحترام ، حيث قال عليه الصلاة والسلام: (( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي )) سنن الترمذي .

    وكان من كريم أخلاقه صلى الله عليه وسلم في تعامله مع أهله وزوجه أنه كان يُحسن إليهم ويرأف بهم ويتلطّف إليهم ويتودّد إليهم ، فكان يمازح أهله ويلاطفهم ويداعبهم ، وكان من شأنه صلى الله عليه وسلم أن يرقّق اسم عائشة ـ رضي الله عنها ـ كأن يقول لها: (يا عائش )، ويقول لها: (يا حميراء) ويُكرمها بأن يناديها باسم أبيها بأن يقول لها: (يا ابنة الصديق) وما ذلك إلا تودداً وتقرباً وتلطفاً إليها واحتراماً وتقديراً لأهلها.

    كان يعين أهله ويساعدهم في أمورهم ويكون في حاجتهم ، وكانت عائشة تغتسل معه صلى الله عليه وسلم من إناءٍ واحد، فيقول لها: (دعي لي) ، وتقول له: دع لي. رواه مسلم

    (عن الأسود قال :سألت عائشة ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قال : كان يكون في مهنة أهله، فإذا حضرت الصلاة يتوضأ ويخرج إلى الصلاة) رواه مسلم والترمذي.

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم - رواه أحمد.

    قال صلى الله عليه وسلم "إن من أعظم الأمور أجرًا النفقة على الأهل" رواه مسلم.

    عن عائشة رضي الله عنها قالت "خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره، وأنا جارية لم أحمل اللحم ولم أبدن، فقال للناس : اقدموا فتقدموا، ثم قال لي : تعالي حتى أسابقك فسبقته، فسكت عني حتى إذا حملت اللحم وبدنت خرجت معه في بعض أسفاره، فقال للناس: تقدموا فتقدموا، ثم قال لي : تعالي أسابقك فسبقني، فجعل يضحك وهو يقول هذا بتلك" رواه أحمد.

    (وقد روي أنه صلى الله عليه وسلم وضع ركبته لتضع عليها زوجه صفية رضي الله عنها رجلها حتى تركب على بعيرها) رواه البخاري.

    عدل النبي صلى الله عليه وسلم :

    كان عدله صلى الله عليه وسلم وإقامته شرع الله تعالى ولو على أقرب الأقربين.

    كان يعدل بين نسائه صلى الله عليه وسلم ويتحمل ما قد يقع من بعضهن من غيرة كما كانت عائشة ـ رضي الله عنها ـ غيورة.


    قال عليه الصلاة والسلام في قصة المرأة المخزومية التي سرقت : ( ‏والذي نفسي بيده لو كانت فاطمة بنت محمد‏,‏ لقطعت يدها‏)‏.

  • kfarrag
    replied
    الداعية

    بارك الله فيك

    مشكورة على الرد والتواصل

    *

    Leave a comment:


  • الداعيه
    replied
    جزاكم الله خير بارك الرحمن فيكم وجعله الله في ميزان اعمالكم,,,,,,,,,والله المستعان.

    Leave a comment:


  • kfarrag
    replied


    أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم مع الأطفال :

    عن انس رضي الله عنه قال : كان صلى الله عليه وسلم يمر بالصبيان فيسلم عليهم - رواه البخاري ومسلم .
    وكان صلى الله عليه وسلم يسمع بكاء الصبي فيسرع في الصلاة مخافة أن تفتتن أم الصبي .

    أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم مع الخدم :

    كان صلى الله عليه وسلم لطيفا رحيماً فلم يكن فاحشاً ولا متفحشا ولا صخاباً في الأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح ، عن أنس رضي الله عنه قال " خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين ، والله ما قال أف قط ، ولا قال لشيء لم فعلت كذا وهلا فعلت كذا " - رواه الشيخان وأبو داود و الترمذي .
    وفي رواية ما ضرب رسول الله شيئًا قط بيده ولا امرأة ولا خادمًا إلا أن يجاهد في سبيل الله - رواه مالك والشيخان وأبو داود .
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت " ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا، فإن كان إثمًا كان أبعد الناس منه وما انتقم صلى الله عليه وسلم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم ".


    رحمة النبي صلى الله عليه وسلم :

    قال الله تعالى : ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلإ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ) الانبياء : 107
    وعندما قيل له ادع على المشركين قال صلى الله عليه وسلم " إني لم أبعث لعانًا ، وإنما بعثت رحمة " -
    رواه مسلم .
    وكان من دعاءه صلى الله عليه وسلم : ( اللهم من وليَ من أمرِ أمتي شيئاً فشقَّ عليهم فاشقُق عليه ،
    ومن ولي من أمر أمتي شيئاً فرفق بهم فارفق به ).
    قال الله تعالى :( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ..) ( آل عمران:159 ) .
    وقال صلى الله عليه وسلم في فضل الرحمة: ( الراحمون يرحمهم الرحمن ، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ) رواه الترمذي وصححه الألباني .


    عفو النبي صلى الله عليه وسلم :

    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: بينما نحن في المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء أعرابي فقام يبول في المسجد فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَه مَه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تزرموه ، دعوه ) ، فتركوه حتى بال ، ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاه فقال له :
    ( إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ، ولا القذر، إنما هي لذكر الله والصلاة وقراءة القرآن )
    قال : فأمر رجلاً من القوم فجاء بدلو من ماء فشنّه عليه - رواه مسلم .
    تواضعه صلى الله عليه وسلم :

    كان صلى الله عليه وسلم يجيب دعوة الحر والعبد والغني والفقير ويعود المرضى في أقصى المدينة ويقبل عذر المعتذر وكان صلى الله عليه وسلم سيد المتواضعين ، يتخلق ويتمثل بقوله الله تعالى :
    ( تِلْكَ الدّارُ الاَخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلّذِينَ لاَ يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأرْضِ وَلاَ فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتّقِينَ ) [ القصص 83 ]
    كيف لا وهو الذي كان صلى الله عليه وسلم يحذر من الكبر أيما تحذير فقال :
    ( لا يدخل في الجنة من كان في قلبه مثقال ذرةٍ من كبر ) - رواه مسلم
    ومن تواضعه صلى الله عليه وسلم أنه كان يجيب الدعوة ولو إلى خبز الشعير ويقبل الهدية
    .

    مجلسه صلى الله عليه وسلم :

    كان يجلِس على الأرض وعلى الحصير والبِساط ، وعن أنس رضي الله عنه قال " كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا استقبله الرجل فصافحه لا ينزع يده من يده حتى يكون الرجل ينزع يده ولا يصرف وجهه من وجهه حتى يكون الرجل هو يصرفه ولم ير مقدمًا ركبتيه بين يدي جليس له " - رواه أبو داود والترمذي .

    زهده صلى الله عليه وسلم

    كان صلى الله عليه وسلم أزهد الناس في الدنيا وأرغبهم في الآخرة ، كان ينامُ على الفراش تارة، وعلى الحصير تارة ، وعلى الأرض تارة ، وتارة على كِساء أسود‏.
    وكان من زهده صلى الله عليه وسلم وقلة ما بيده أن النار لا توقد في بيته في الثلاثة أهلة في شهرين .
    عن عروة رضي الله عنه قال : عن عائشة - رضي الله عنها - أنها كانت تقول : والله يا ابن أختي كنا لننظر إلى الهلال ثم الهلال ثـلاثة أهله في شهرين ما أوقـد في أبيات رسول الله صلى الله عليه وسلم نار ، قلت :
    يا خالة فما كان عيشكم ؟ قالت : الأسودان - التمر والماء ) - متفق عليه.
    وعن ابن عباس رضي الله عنه قال : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يبيت الليالي المتتابعة طاوياً وأهله لا يجدون طعاماً ، وكان أكثر خبزهم الشعير ) رواه الترمذي وابن ماجه وحسنه الألباني.

    Leave a comment:


  • kfarrag
    replied
    شوق زايد

    الفقير

    بنت الزعيم

    الدعم الفني


    جزاكم الله خيرا وبارك الرحمن فيكم

    لكم جزيل الشكر والامتنان على الرد والتواصل

    حياكم الله ونفع بكم

    *

    Leave a comment:


  • الدعم الفني
    replied
    مشكور اخوي ويعطيك ربي العافية......

    وجعلة الله في موازين اعمالك... وبارك الله في اوقاتك..

    ونفعنا الله به وجميع المسلمين..

    ورزقك الله الجنه,, آآآآمين

    Leave a comment:


  • بنت الزعيم
    replied
    اللهم احشرنا مع خير الخلق إمام المرسلين سيد البشر محمد صلى الله عليه و سلم ... اللهم ارزقنا شفاعته ... اللهم قرب مجلسنا من مجلسه في الفردوس الأعلى من الجنة ...


    اللهم آمين

    جزاك الله خير أخي الكريم أبا الوليد...وبارك فيك..

    بنت الزعيم.

    Leave a comment:


  • الفقير
    replied
    جزاك الله خيرا أخي أبا الوليد

    لقد جعلتنا نعيش أوقاتا سعيدة مع هذا الموضوع النير ... و قد وددت لو أنك أكملت و لم تقف ... فما أجمل الموضوع ... كيف لا و هو يتحدث عن خير الخلق و سيد البشرية ... و الله لقد أشعرتنا بالسعادة مما كتبت خاصة عند "فجعل يضحك" فداه نفسي و أبي و أمي ...

    يعجز القلب عن الوصف و يعجز العقل عن التفكير و تعجز النفس عن التعبير عما يدور بها إذا كان الحديث عن المصطفى صلى الله عليه و سلم

    اللهم احشرنا مع خير الخلق إمام المرسلين سيد البشر محمد صلى الله عليه و سلم ... اللهم ارزقنا شفاعته ... اللهم قرب مجلسنا من مجلسه في الفردوس الأعلى من الجنة ... اللهم آمين
    Last edited by الفقير; 05-03-06, 12:40 am.

    Leave a comment:


  • عميد العين
    replied
    kfarrag بارك الله فيك وجزاك الله خير وجعله الله في ميزان حسناتك

    Leave a comment:

Working...
X