النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    الصورة الرمزية bmwkw2002
    bmwkw2002 غير متواجد حالياً الملكي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    كويت العز وامارات الخير وخليج الوفا
    المشاركات
    591

    يوم القيامة .. في القرآن الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم


    مواضع ذكر يوم القيامة في القران الكريم والاسماء

    * يوم الساعة:
    ورد هذا الاسم في مواضع عدة من القرآن الكريم:

    الآية 187 من سورة الأعراف:
    {يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ}.

    الآية 42 من سورة النازعات:
    {يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا}.
    الآية 34 من سورة لقمان:
    {إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}.
    الآية الأولى من سورة القمر:
    {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ}.
    الآية 85 من سورة الحجر:
    {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ وَإِنَّ السَّاعَةَ لآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ}.
    الآية 46 من سورة القمر:
    {بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ}.
    الآية 55 من سورة الروم:
    {وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ}.
    * يوم الصاخة:
    الآيتان 33، 34 من سورة عبس:
    {فَإِذَا جَاءتِ الصَّاخَّةُ * يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ}.
    * يوم الصاعقة:
    الآية 45 من سورة الطور:
    {فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ}.
    وفي الآية 68 من سورة الزمر:
    {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الارْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ}.
    * يوم الطامة:
    الآيتان 34، 35 من سورة النازعات:
    {فَإِذَا جَاءتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى {79/ 34} يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنسَانُ مَا سَعَى}.
    * يوم العرض:
    الآية 18 من سورة الحاقة:
    {يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ}.
    الآية 48 من سورة الكهف:
    {وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّن نَّجْعَلَ لَكُم مَّوْعِدًا}.
    الآية 20 من سورة الأحقاف:
    {وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُم بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الارْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَفْسُقُونَ}.
    والآية 34 من سورة الأحقاف:
    {وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَلَيْسَ هَذَا بِالْحَقِّ قَالُوا بَلَى وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ}.
    * اليوم العسير:
    الآية 9 من سورة المدثر:
    {فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ}.
    والآية 26 من سورة الفرقان:
    {الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا}.
    * يوم الغاشية:
    الآية الأولى من سورة الغاشية:
    {هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ}.
    * يوم الفزع:
    ورد في مواضع عدة من القرآن الكريم، منها:
    الآية 87 من سورة النمل:
    {وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الارْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ}.
    وفي السورة نفسها الآية 89:
    {مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَهُم مِّن فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ}.
    وفي الآية 103 من سورة الأنبياء:
    {لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ}.
    * يوم الفصل:
    ورد في آيات كثيرة منها:
    الآية 17 من سورة النبأ:
    {إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا}.
    وفي سورة المرسلات الآية 38:
    {هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالْأَوَّلِينَ}.
    وفي الآية 21 من سورة الصافات:
    {هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ}.
    * يوم القارعة:
    الآيات من 1: 3 من سورة القارعة:
    {الْقَارِعَةُ * مَا الْقَارِعَةُ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ}.
    وفي الآية 4 من سورة الحاقة:
    {كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ}.
    * يوم القيامة:
    ورد اسم يوم القيامة في نحو سبعين آية كريمة، كما جاء في القرآن الكريم، مشتقات من الكلمة تدل عليها، ومن ذلك الآية 87 من سورة النساء:
    {اللّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثًا}.
    الآيتان 68، 69 من سورة الحج:
    {وَإِن جَادَلُوكَ فَقُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَعْمَلُونَ * اللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ}.
    وفي سورة المائدة الآية 36:
    {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُواْ بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}.
    الآيتان 97، 98 من سورة هود:
    {فَاتَّبَعُواْ أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ * يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ}.
    الآيتان 15، 16 من سورة المؤمنون:
    {ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ *ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ}.
    الآيات من 4: 6 من سورة المطففين:
    {أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ}.
    * اليوم الموعود:
    الآيتان 1، 2 من سورة البروج:
    {وَالسَّمَاء ذَاتِ الْبُرُوجِ * وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ}.
    * يوم الندامة:
    الآية 54 من سورة يونس:
    {وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الأَرْضِ لاَفْتَدَتْ بِهِ وَأَسَرُّواْ النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُاْ الْعَذَابَ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْقِسْطِ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ}.
    وفي الآية 33 من سورة سبأ:
    {وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَن نَّكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَادًا وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.
    * يوم النشور:
    وردت الكلمة بمشتقاتها في آيات كريمة منها:
    الآية 15 من سورة الملك
    {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ}.
    وفي سورة فاطر الآية 9:
    {وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ}.
    الآية 7 من سورة القمر:
    {خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ}.
    * يوم الوزن:
    الآية 47 من سورة الأنبياء:
    {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ}.
    والآيتان 8، 9 من سورة الأعراف:
    {وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم بِمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يِظْلِمُونَ}.
    الآيات من 6: 9 من سورة القارعة:
    {فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ * وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ * فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ}.
    * يوم الوعيد:
    الآية 20 من سورة ق:
    {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ}.
    * يوم الواقعة:
    الآية 1 من سورة الواقعة:
    {إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ}.
    الآيات من 13: 15 من سورة الحاقة:
    {فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ * وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً * فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ}.
    وقد ورد وصف يوم القيامة وما فيه من نعيم مقيم، وعذاب وجحيم، وبشرى للمتقين، وأهوال المكذبين الضالين في آيات كثيرة جدا نورد منها:
    الآية 42 من سورة إبراهيم:
    {وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ}.
    وفي سورة آل عمران الآية 9:
    {رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ}.
    وفي الآية 48 من سورة البقرة:
    {وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ}.
    وفي سورة البقرة أيضاً الآية 123:
    {وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ}.
    والآيتان 51، 52 من سورة غافر:
    {إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ * يَوْمَ لَا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ}.
    والآيات من 87: 89 من سورة الشعراء:
    {وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ * يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}.
    وفي سورة عبس من الآية 34 حتى آخرها:
    {يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ * وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ * ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ * وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ * تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ * أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ}.

    التعديل الأخير تم بواسطة bmwkw2002 ; 11-12-08 الساعة 03:02 am

  2. #2
    الصورة الرمزية أبن السعوديه
    أبن السعوديه غير متواجد حالياً مشرف إمارة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    حيث يذكر لاإله إلا الله
    المشاركات
    4,112
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قول آمين !!!

    الله لايحرمك الأجر والله يجزاااك خيرا" من عنده وباارك الله فيك

  3. #3
    الصورة الرمزية bmwkw2002
    bmwkw2002 غير متواجد حالياً الملكي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    كويت العز وامارات الخير وخليج الوفا
    المشاركات
    591
    بسم الله الرحمن الرحيم

    تحدث الشيخ عبد الله بن عمر البكري خطيب جامع عمر بن الخطاب عن المشاهد العظيمة ليوم القيامة فى اواخر سورة الزمر موضحا ان فيها مشهدا عظيما من مشاهد يوم القيامة، يبدأ بنفخة الصعق وينتهي بانتهاء الموقف وسوق أهل النار إلى النار وأهل الجنة إلى الجنة واستقرار كل فريق بدار إقامته، ومحل كرامته أو إهانته، وفي نهايتها يتوجه الكون لله بالتسبيح والتحميد والتمجيد . إنه مشهد رائع حافل، يبدأ متحركا قويا قوة النفخة والصعق، ثم يسير وئيدا إلى أن تهدأ كل حركة، وتسكن كل نأمة، ويخيم على الكون جلال الصمت ورهبة الخشوع. نقف مع هذا المشهد الذي تضمنته هذه الآيات العظيمة علنا نتذكر، «فذكر بالقرآن من يخاف وعيد» وعلنا نصحو من سكر الدنيا وننفض عنا غبار الغفلة .

    كما يقول الله تعالى «وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَواتِ وَمَن فِي الأَرْضِ إِلاَّ مَن شَآءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُونَ . وَأَشْرَقَتِ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِـيءَ بالنَّبِيِّيْنَ وَالشُّهَدَآءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بالْحقِّ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ . وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ»، يخبر المولى جل وعلا هنا عن بعض أهوال يوم القيامة، وما يكون فيه من الآيات العظيمة والأحداث المهولة «وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَـوَاتِ وَمَن فِي الأَرْضِ إِلاَّ مَن شَآءَ اللَّهُ» هذه النفخة هي الثانية، وهي نفخة الصعق، وهي التي يموت بها الأحياء من أهل السموات والأرض إلا من شاء الله، ثم يقبض الله أرواح الباقين، حتى يكون آخر من يموت ملك الموت، وينفرد الحي القيوم بالديمومة والبقاء «لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ» يقولها سبحانه ثلاث مرات، ثم يجيب نفسه بنفسه، فيقول «للَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ» أنا الذي كنت وحدي، وقد قهرت كل شيء، وحكمت بالفناء على كل شيء)، ثم يُحيي أول من يحيي إسرافيل، ويأمره أن ينفخ بالصور مرة أخرى، وهي النفخة الثالثة نفخة البعث «ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُونَ» بعدما كانوا عظاماً ورفاتاً صاروا أحياء ينظرون إلى أهوال يوم القيامة، «فَإِنَّمَا هِي زَجْرَةٌ وَحِدَةٌ فَإِذَا هُم بالسَّاهِرَةِ» ، «وَمِنْ ءَايَـتِهِ أَن تَقُومَ السَّمَآءُ وَالأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِّنَ الأَرْضِ إِذَآ أَنتُمْ تَخْرُجُونَ».

    روى الإمام أحمد عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال:قال رسول الله : يخرج الدجال في أمتي فيمكث فيهم أربعين، لا أدري أربعين يوماً أو أربعين شهراً أو أربعين عاماً أو أربعين ليلة، فيبعث الله تعالى عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام كأنه عروة بن مسعود الثقفي، فيظهر، فيهلكه الله تعالى (أي يُهلك المسيحَ الدجال على يد عيسى بن مريم عليه السلام) ثم يلبث الناس بعده سنين سبعاً ليس بين اثنين عداوة، ثم يرسل الله تعالى ريحاً باردة من قبل الشام، فلا يبقى أحد في قلبه مثقال ذرة من إيمان إلا قبضته، حتى لو أنّ أحدهم كان في كبد جبل لدخلت عليه قال: سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم ويبقى شرار الناس في خفة الطير وأحلام السباع، لا يعرفون معروفاً ولا ينكرون منكراً، قال: فيتمثل لهم الشيطان، فيقول: ألا تستجيبون؟ فيأمرهم بعبادة الأوثان فيعبدونها، وهم في ذلك دارة أرزاقهم حسن عيشهم - فلا علاقة بين رغد العيش ورضا الله لأن الدنيا لاتساوي عنده شيئا بل ربما حرمها أولياءه وابتلى بها أعداءه استدراجا لهم- قال، ثم يُنفخ في الصور فلا يسمعه أحد إلا أصغى له، وأول من يسمعه رجل يلوط حوضه، فيصعق، ثم لا يبقى أحد إلا صعق.

    ثم يرسل الله تعالى أو يُنزل الله عز وجل مطراً كأنه الطل، فتنبت منه أجساد الناس، ثم يُنفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون، ثم يقال: أيها الناس هلموا إلى ربكم، وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مسؤولون قال: ثم يقال «أخرجوا بعث النار قال: فيقال: كم؟ فيقال: من كل ألف تسعمئةٍ وتسعةٍ وتسعين، فيومئذٍ تبعث الولدان شيباً، ويومئذٍ يكشف عن ساق» رواه مسلم .

    وروى البخاري: عن أبي هريرة (عن النبي ) وقال: ما بين النفختين أربعون قالوا: يا أبا هريرة أربعون يوماً قال: أبيت، قالوا: أربعون سنة قال: أبيت، قالوا: أربعون شهراً قال: أبيت، ويبلى كل شيء من الإنسان إلا عجب ذنبه، فيه يركب الخلق. ويخبرنا العلماء في علم الأجنة اليوم أن هذا الجزء (والذي هو آخر جزء في العمود الفقري ويسمونه الشريط الأولى، هو الذي يحفز الخلايا على الانقسام والتخصص والتمايز،وأن الإنسان يتكون وينشأ منه بقدرة الله فهو للإنسان كالبذرة للنبات، فسبحان من علم نبيه دقائق العلم وحقائق المعرفة (إن هو إلا وحي يوحى).

    وقال البكري فى الخطبة الثانية انه فى يوم القيامة ينفخ في الصور فتأتون أفواجًا حفاةً عراةً غرلاً، في موقف يذيب هوله الأكباد، تذهل فيه كل مرضعة عما أرضعت، وتضع كل ذات حملٍ حملها، وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد، يجمع الله الأولين والآخرين في صعيد واحد يُسمعهم الداعي، وينفذهم البصر، يجمع الله فيه بين كل عامل وعمله، ومظلوم وظالمه وبين كل نبي وأمته: الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَـسَبَتْ لاَ ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ»، الأبصار شاخصة، والشمس من الرؤوس دانية، قد علا أهل الموقف العرق، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة، يفرُّ المرء فيه، من أخيه وأمِّه وأبيه، وصاحبته وبنيه، لكل امرئٍ منهم يومئذٍ شأن يغنيه، أهوالٌ شداد، وأحوالٌ عظام، تُبدَّل الأرض غير الأرض والسموات، فالسماء فرجت وكشطت وانشقت، وفتحت فكانت أبوابًا، والشمس كورت، وخسف القمر وجمع الشمس والقمر. والنجوم انكدرت وطُمست وانتثرت، أما الأرض فسجِّرت بحارها تسجيرًا، ودكت جبالها دكًا، ونسفت نسفًا وسيرت فكانت سرابًا، وزلزلت الأرض زلزالها، وأخرجت أثقالها، وحدَّثت أخبارها، وألقت ما فيها وتخلَّت. وحينئذٍ يحشر المتقون إلى الرحمن وفدًا فنعم الموفد ونعم الوافدون،

    ويساق المجرمون إلى جهنم وردًا ظمأى عطشى، يتمثل لهم السراب كالماء وما هو إلا الحر والسعير، والنار والزفير، عياذًا بالله من غضبه وأليم عقابه. ألا فاتقوا الله رحمكم الله، وأعدوا العدة ليوم العرض والحساب وقراءة الكتاب، وجواز الصراط، والسَوق إلى دار القرار، فلا يغرنكم طول الأمل، ولايخدعنكم ستر الله وإمهاله، ولا تلهكم الأموال والأولاد والجاه، عن الرجوع إلى الله، فالساعة آتية لا ريب فيها لا تأتيكم إلا بغتة، وإنما هي طرفة عين فإذا بالحي في معسكر الأموات، وكأن عمره ساعة من نهار، مرت بين غفلة وتسويف، وإعراض وتقصير، فإذا بالعبد الآبق بين يدي مولاه وإذا جميع من في الأرض قد تخلوا عنه (الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين).

    التعديل الأخير تم بواسطة bmwkw2002 ; 11-12-08 الساعة 12:55 am

  4. #4
    الصورة الرمزية المحب لله ولرسوله
    المحب لله ولرسوله غير متواجد حالياً مشرف إمارة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,943
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أحسنتم ، أحسن الله اليكم أخى الحبيب .

  5. #5
    الصورة الرمزية bmwkw2002
    bmwkw2002 غير متواجد حالياً الملكي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    كويت العز وامارات الخير وخليج الوفا
    المشاركات
    591
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بعض أهوال يوم القيامة


    إن الحمد لله نحمده ونستغفره ونسترشده ونشكره
    ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا،
    من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنَّ سيدنا وحبيبنا وعظيمنا وقائدنا وقرة أعيننا محمدًا عبد الله ورسوله وصفيه وحبيبه وخليله من بعثه الله رحمة للعالمين ..
    هاديًا ومبشرًا ونذيرا... بلّغ الرسالة وأدّى الأمانة ونصح الأمة فجزاه الله عنا خير ما جزى نبيًا من أنبيائه، صلى الله عليه صلاة يقضي بها حاجاتنا ويفرج بها كرباتنا ويكفينا بها شر أعدائنا وسلم عليه وعلى ءاله سلامًا كثيرًا،

    أما بعد فيا عباد الله أوصي نفسي وأوصيكم بتقوى الله العلي العظيم، واعلموا أن الساعة آتية لا ريب ولا شك فيها وأن الله يبعث مَن في القبور، وروى الحـاكم من حـديث عبد الله بن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم:" من أحب أن ينظر إلى يوم القيامة فليقرأ قوله تعالى
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم
    ﴿إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ﴾
    سورة التكوير الآيات 1 ـ 9
    إذا الشمس أظلمت والنجوم تناثرت وسقطت على الأرض والجبال ذهب بها عن وجه الأرض فصارت هباءً منبثا، والعشار أي النوق الحوامل تركت بلا راع بلا حالب لما دهاهم من الأمور، والوحوش جمعت بعد البعث يقتص من بعض لبعض ثم تصير ترابًا، والبحار أوقدت فاشتعلت نارًا، وزوجت أنفس المؤمنين بالحور العين، ﴿وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ﴾ جوابها أن تقول بلا ذنب ﴿وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ﴾ سورة التكوير /10
    أي صحف الأعمال تنشر يوم القيامة ليقرأ كل إنسان كتابه، فقد قال صلى الله عليه وسلم يدعى أحدهم فيعطى كتابه بيمينه ويمد له في جسمه ستون ذراعًا ويبيض وجهه ويجعل على رأسه تاج من لؤلؤ يتلألأ قال فينطلق إلى أصحابه فيرونه من بعيد فيقولون: اللهم بارك لنا في هذا حتى يأتيهم فيقول: أبشروا فإن لكل رجل منكم مثلَ هذا،

    وأما الكافر فيعطى كتابه بشماله مسودًا وجهه ويزاد في جسمه ستون ذراعًا ويلبس تاجًا من نار فيراه أصحابه فيقولون: اللهم اخزه فيقول: أبعدكم الله فإن لكلّ واحد منكم مثلَ هذا ".

    يقول الله تعالى ﴿فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيهْ﴾ سورة الحاقّة /19
    فإعطاء الكتاب باليمين إخوة الإيمان دليل على النجاة والمؤمن لما بلغ الغاية في السرور وعلم أنه من الناجين بإعطاء كتابه بيمينه يحب أن يظهر ذلك لغيره حتى يفرحوا له،
    اللهم اجعلنا من الناجين الفرحين في ذلك اليوم العظيم يا رب العالمين، فالذي أعطي كتابه بيمينه هو في عيشة راضية مرضية وذلك بأنه لقي الثواب وأمن من العقاب،
    يقول تعالى ﴿وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيهْ وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيهْ يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيهْ هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيهْ﴾. سورة الحاقّة /25ـ29

    أما من أعطي كتاب أعماله بشماله فإنه لما يرى من سوء عاقبته التي كشف عنها الغطاء، تمنى أنه لم يؤت كتابه لما يرى فيه من قبائح أفعاله، ويتمنى الموت ولم يكن شىء عنده أكره منه إليه في الدنيا لأنه رأى تلك الحالة أشنع وأمر مما ذاقه من الموت ﴿يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ﴾.

    قال البخاري :
    " القاضية الموتة الأولى التي متّها، لم أحي بعدها "
    ويقول نبينا محمد صلوات ربي وسلامه عليه:" يقول الله تبارك وتعالى لأهون أهل النار عذابا : لو كانت لك الدنيا وما فيها أكنت مفتديًا بها؟ فيقول نعم، فيقول: قد أردت منك أهون من هذا وأنت في صلب ءادم أن لا تشرك، فأبيت إلا الشرك " وماله الذي كان في الدنيا يملكه لا يدفع عنه من عذاب الله شيئًا وزال عنه سلطانه ملكه وقوته.
    ويقول الله تعالى لخزنة جهنم خذوه واجمعوا يديه إلى عنقه مقيدا بالأغلال هذا معنى :

    ﴿خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ﴾ سورة الحاقّة /30ـ31 أي أدخلوه واغمروه في نار جهنم ﴿ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ﴾
    سورة الحاقّة 32 سلسلة حلق منظمة كل حلقة منها في حلقة سلسلة عظيمة جدًا طولها سبعون ذراعًا والله أعلم بأي ذراع هي، والظاهر أنهم يدخلونه في السلسلة ولطولها تلتوي عليه من جميع جهاته فيبقى داخلاً فيها مضغوطًا حتى تعمّه وقيل تدخل في دبره وتخرج من منخره وقيل تدخل من فيه وتخرج من دبره . أتعلمون إخوة الإيمان ما هو سبب العذاب للكافر؟

    ﴿إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ﴾ سورة الحاقّة /33

    خطبة من دروس اهل السنة والجماعة

  6. #6
    الصورة الرمزية bmwkw2002
    bmwkw2002 غير متواجد حالياً الملكي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    كويت العز وامارات الخير وخليج الوفا
    المشاركات
    591
    بسم الله الرحمن الرحيم

    تعال وعش لحضه من اهوال يوم القيامه ...

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ========
    سكون يخيم علي كل شيء صمت رهيب وهدوء
    عجيب ليس هناك سوي موتى وقبور
    انتهي الزمان
    وفات الأوان صيحة عالية رهيبة تشق الصمت يدوي صوتها في الفضاء
    توقظ الموتى
    تبعثر القبور
    تنشق الأرض
    يخرج منها البشر حفاة عراة عليهم غبار قبورهم كلهم يسرعون يلبون النداء فاليوم هو يوم القيامة
    لا كلام ينظر الناس حولهم في ذهول هل هذه الارض التي عشنا عليها ؟؟؟
    الجبال دكت
    الانهار جفت
    البحار اشتعلت
    الأرض غير الأرض
    السماء غير السماء
    لا مفر من تلبية النداء وقعت الواقعة !!!!
    الكل يصمت الكل مشغول بنفسه لا يفكر إلا في مصيبته ألان اكتمل العدد من الإنس والجن والشياطين والوحوش الكل واقفون في ارض واحدة فجأة ...

    تتعلق العيون بالسماء انها تنشق في صوت رهيب يزيد الرعب
    رعبا والفزع فزعا ينزل من السماء ملائكة اشكالهم رهيبة يقفون صفا واحدا
    في خشوع وذل يفزع الناس يسألونهم أفيكم ربنا ... ؟؟؟!!!
    ترتجف الملائكة سبحان ربنا ليس بيننا ولكنه آت ...
    يتوالي نزول الملائكة حتى ينزل حملة العرش ينطلق منهم صوت التسبيح عاليا في صمت الخلائق ثم ينزل الله تبارك وتعالي في جلاله وملكه ويضع كرسيه حيث يشاء من ارضه ويقول سبحانه ) يا معشر الجن والانس اني قد انصت اليكم منذ ان خلقتكم الي يومكم هذا اسمع قولكم وابصر اعمالكم ..) فانصتوا اليّ فانما هي اعمالكم وصحفكم تقرأ عليكم فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن الا نفسه

    الناس ابصارهم زائغة
    والشمس تدنو من الرؤس من فوقهم لا يفصل بينهم وبينها الا ميل واحد
    ولكنها في هذا اليوم حرها مضاعف انا وأنت واقفون معهم نبكي دموعنا تنهمر من الفزع والخوف الكل ينتظر ويطول الانتظار خمســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــون ألف سنة
    تقف لا تدري إلى أين تمضي إلى الجنة أو النار خمسون الف سنة
    ولا شربة ماء تلتهب الافواه والامعاء الكل ينتظر البعض يطلب الرحمة ولو بالذهاب الي النار
    من هول الموقف وطول الانتظار لهذه الدرجة نعم؟؟؟!!!


    ماذا أفعل ..


    هل من ملجأ يومئذ من كل هذا ؟؟؟

    نعم فهناك أصحاب الامتيازات الخاصة الذين يظلهم الله تحت عرشه منهم

    شاب نشأ في طاعة الله

    ومنهم رجل قلبه معلق بالمساجد

    ومنهم من ذكر الله خاليا ففاضت عيناه

    هل أنت من هؤلاء ؟؟؟ الأمل الأخير.. ما حال بقية الناس ؟

    يجثون علي ركبهم خائفين .. أليس هذا هو أدم أبو البشر ؟

    أليس هذا من أسجد الله له الملائكة ؟

    الكل يجري اليه .. اشفع لنا عند الله اسأله أن يصرفنا من هذا الموقف .. فيقول : ان ربى قد غضب اليوم غضبا لم يغضب مثله من قبل .. نفسي نفسي. .

    يجرون إلى موسي
    فيقول : نفسي نفسي ..


    يجرون إلى عيسي
    يقول : نفسي نفسي ..

    وأنت معهم تهتف نفسي نفسي .....

    فاذا بهم يرون محمد صلي الله عليه وسلم فيسرعون اليه فينطلق إلى ربه ويستأذن عليه فيؤذن له ويقال سل تعط واشفع تشفع ..

    والناس كلهم يرتقبون فاذا بنور باهر انه نور عرش الرحمن وأشرقت الارض بنور ربها سيبدأ الحساب ..

    ينادي ..

    فلان بن فلان ..

    انه اسمك أنت تفزع من مكانك ..


    يأتي عليك الملائكة يمسكون بك من كتفيك يمشون بك في وسط الخلائق الراكعة علي أرجلها وكلهم ينظرون اليك ..

    صوت جهنم يزأر في أذنك ..

    وأيدي الملائكة علي كتفك .. ويذهبون بك لتقف أمام الله للسؤال ..... .

    ويبدأ مشهد جديد...

    هذا المشهد سادعه لك أخي ولك يا أختي فكل واحد منا يعرف ماذا عمل في حياته


    هل أطعت الله ورسوله محمد صلي الله عليه وسلم؟؟؟


    هل قرأت القرآن الكريم وعملت بأحكامه ؟؟


    هل عملت بسنة نبينا محمد صلي الله عليه وسلم ؟؟؟


    هل أديت الصلاه في وقتها ؟؟؟ هل صمت رمضان ايمانا واحتسابا ؟؟؟


    هل تجنبت النفاق أمام الناس بحثا عن الشهرة ؟؟


    هل أديت فريضة الحج ؟؟؟

    هل أديت زكاة مالك ؟؟؟

    هل بررت أمك واباك ؟؟

    هل كنت صادقا مع نفسك ومع الناس أم كنت تكذب وتكذب وتكذب ؟؟


    هل كنت حسن الخلق أم عديم الأخلاق ؟؟؟
    هل ..

    وهل ...

    وهل ؟؟

    هناك الحساب .... أما الآن ...!!! فاعمل لذلك اليوم... ولا تدخر جهداَ واعمل عملاَ يدخلك الجنة ويبيض وجهك أمام الله يوم تلقاه ليحاسبك، وإلا فإن جهنم هي المأوى ... واعلم أن الله كما أنه غفور رحيم هو أيضا شديد العقاب .

    ( اللهم اجعلنا ممن يسمعون القول ويتبعووووون احسنه يارب العالمين )

    اللهم احسن خاتمتنا

  7. #7
    الصورة الرمزية bmwkw2002
    bmwkw2002 غير متواجد حالياً الملكي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    كويت العز وامارات الخير وخليج الوفا
    المشاركات
    591
    بسم الله الرحمن الرحيم

    حقيقة النفخ في الصور .

    ما هو ( الصور ) المذكور في قوله تعالى : ( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ) الزمر/68 ، وكيف يكون النفخ فيه ؟.

    الحمد لله
    الصور في لغة العرب هو : القرن ( يشبه البوق ) وقد سئل رسول الله عن الصور ففسره بما تعرفه العرب من كلامها كما في سنن الترمذي ( 3244 ) وغيره عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال أعرابي : يا رسول الله ما الصور ؟ قال : " قرن ينفخ فيه " وصححه الألباني في الصحيحة ( 1080 )
    وأما الذي يَنفُخ فيه : فقد " اشتهر أنه إسرافيل عليه السلام ، ونقل بعض العلماء الإجماع على ذلك ، ووقع التصريح به في بعض الأحاديث " انظر( فتح الباري 11 / 368 )
    وقد أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن صاحب الصور مستعد للنفخ فيه منذ أن خلقه الله تعالى كما في المستدرك عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن طرف صاحب الصور منذ وكل به مستعد ينظر نحو العرش ، مخافة أن يؤمر قبل أن يرتد إليه طرفه كأن عينيه كوكبان دريان " وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة ( 1078 ) .
    وقد ذهب أكثر العلماء إلى أن النفخ في الصور يكون مرتين : الأولى يحصل بها الصعق ، والثانية يحصل بها البعث مستدلين بقوله تعالى : ( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللَّه ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ ) الزمر/68 .
    وبما ورد في الأحاديث الصحيحة التي ذكرت هاتين النفختين وما يترتب عليهما من آثار فقد روى البخاري ( 4651 ) ومسلم ( 2955 ) عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما بين النفختين أربعون . قالوا : يا أبا هريرة أربعون يوما ؟ قال : أبيت قالوا أربعون شهرا ؟ قال : أبيت قالوا : أربعون سنة ؟ قال : أبيت . ثم ينزل الله من السماء ماء فينبتون كما ينبت البقل . قال : وليس من الإنسان شيء إلا يبلى إلا عظما واحدا وهو عجب الذنب ومنه يركب الخلق يوم القيامة "
    قال النووي : ومعنى قول أبي هريرة ( أبيت ) أي أبيت أن أجزم أن المراد أربعون يوماً أو سنة أو شهراً بل الذي أجزم به أنها أربعون مجملة . اهـ .
    وفي صحيح مسلم ( 2940 ) عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " .. ثم ينفخ في الصور فلا يسمعه أحد إلا أصغى ليتا ورفع ليتا قال :وأول من يسمعه رجل يلوط حوض إبله قال فيصعق ويصعق الناس ثم يرسل الله أو قال ينزل الله مطرا كأنه الطل أو الظل ( شك الراوي ) فتنبت منه أجساد الناس ثم ينفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون " وقوله : ( أصغى ليتا ) : أصغى أي أمال ، والليت هو جانب العنق والمعنى فلا يبقى أحد إلا أمال عنقه ، ورفع عنقه ، وقوله :( يلوط حوض إبله ) : أي يطين ويصلح مجمع الماء الذي تشرب منه إبله . ( شرح النووي على مسلم 18 /76 )
    ومن العلماء من قال : إنها ثلاث نفخات وزاد فيها نفخة الفزع وأنها تكون قبل نفخة الصعق ثم تليها نفخة الصعق مستندين على ما ورد في قوله تعالى : ( وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ) النمل/87
    ولكن لا يلزم من ذكر الصعق في آية والفزع في الأخرى أن لا يحصلا معا من النفخة الأولى بل هما متلازمان فإذا نفخ في الصور فزع الناس فزعاً صعقوا منه وماتوا .
    واستدلوا أيضاً ببعض الأحاديث التي ورد فيها أن النفخات ثلاث .
    لكن الحديث الذي استدلوا به هو حديث الصور الطويل ؛ وهو حديث ضعيف مضطرب كما يقول الحافظ *** حجر رحمه الله . والله أعلم . انظر التذكرة للقرطبي ( 184 ) وفتح الباري ( 11 / 369 ) .
    فيستفاد مما سبق أن الله تعالى إذا أذن بموت الأحياء أمر ملك الصور أن ينفخ فيه ؛ فينفخ نفخة عظيمة تفزع جميع الخلائق فيصعقون منها ويهلكون ، ثم يمكثون على ذلك مدة قدرها أربعين من غير تحديد بسنة أو شهر أو يوم ـ الله أعلم بمقدارها ـ فتتحلل أجسادهم في هذه المدة ولا يبقى منها إلا عجب الذنب وهو العظم المستدير الذي في أصل الظهر ، ثم يرسل الله سحابا فتمطر مطرا فإذا أصاب الماء هذا العظم نبت منه الجسم كما ينبت النبات ويتركب الخلق من هذا العظم كما بدأ الله الخلق أول مرة يعيده وهو على كل شيء قدير ، ثم ينفخ في الصور نفخة البعث فتعود الأرواح إلى الأجساد فيخرجون من القبور سراعا إلى أرض المحشر نسأل الله رحمته ولطفه .
    وبعد فالواجب على المسلم أن يستعد لهذه اللحظات الحاسمة بالمبادرة للأعمال الصالحة ، والمسارعة في الخيرات ، والبعد عن الأمور المنكرة ، و مجانبة السيئات .
    وإذا كان أخشى الخلق لله وأتقاهم له يقول : " كيف أنعم وقد التقم صاحب القرن القرن وحنى جبهته وأصغى سمعه ، ينتظر أن يؤمر أن ينفخ فينفخ .. "أخرجه الترمذي في السنن(2431 ) وغيره وصححه الألباني في السلسة ( 1079 )
    فكيف بحالنا نحن المقصرين الضعفاء ؟! نسأل الله أن يجعلنا ممن لا يحزنهم الفزع الأكبر ، وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون .. آمين . والله أعلم .
    يراجع ( القيامة الكبرى للشيخ عمر الأشقر 33- 42 ) و ( أعلام السنة المنشورة 122 ).

    وزن الأعمال وتوزيع الصحائف يوم القيامة .

    كيف يتم توزيع صحائف الأعمال يوم القيامة على العباد ؟ وكيف توزن أعمالهم ؟.

    الحمد لله
    توزيع صحائف الأعمال :
    إذا تمت محاسبة العباد على أعمالهم ، أُعطى كل عبد كتابه المشتمل على أعماله كلها فأما المؤمن فيعطاه بيمينه تكرمة له ، وهو الناجي المسرور يوم القيامة قال الله تعالى : ( فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8) وَيَنقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا ) القيامة /7-9 . وقال : ( فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمْ اقْرَءُوا كِتَابِيه (19) إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيه (20) فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ (21) فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ (22) قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ (23) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأَيَّامِ الْخَالِيَةِ ) الحاقة /19-24 .
    أما الكافر والمنافق وأهل الضلال فيعطون كتبهم بشمالهم من وراء ظهورهم قال الله تعالى : ( وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا (11) وَيَصْلَى سَعِيرًا) القيامة/10-12 . وقال : (وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيه (25) وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيه (26) يَا لَيْتَهَا كَانَتْ الْقَاضِيَةَ (27) مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيه (28) هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيه (29) خُذُوهُ فَغُلُّوهُ (30) ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ (31) ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ) الحاقة /25-32 . فإذا أعطي العباد كتبهم قيل لهم : (هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) الجاثية /29 . ( اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا ) الإسراء /14 .
    وأما الميزان :
    فيوضع الميزان لوزن أعمال العباد قال القرطبي : ( فإذا انقضى الحساب كان بعده وزن الأعمال ، لأن الوزن للجزاء ، فينبغي أن يكون بعد المحاسبة ، فإن المحاسبة لتقدير الأعمال ، والوزن لإظهار مقاديرها ليكون الجزاء بحسبها ) اهـ .
    وقد دلت النصوص الشرعية على أن الميزان ميزان حقيقي له كِفَّتان ، توزن به أعمال العباد . وهو ميزان عظيم لا يقدر قدره إلا الله تعالى ، وقد اختلف أهل العلم هل هو ميزان واحد تورزن به أعمال العباد أم أن الموازين متعددة ولكل شخص ميزانه الخاص ، فمن قال بالتعدد استدلوا بأن الميزان قد ورد في بعض الآيات بصيغة الجمع ، مثل قوله تعالى : ( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ ) الأنبياء /47 . ومن قال بأنه واحد استدلوا بمثل قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( يوضع الميزان يوم القيامة فلو وزن فيه السموات و الأرض لوسعت ، فتقول الملائكة : يا رب لمن يزن هذا ؟ فيقول الله تعالى : لمن شئت من خلقي... ) السلسلة الصحيحة (941) . وحملوا الآية التي ورد فيها الميزان بصيغة الجمع على تعدد الموزونات من الأعمال والأقوال والصحف والأشخاص . فقالوا : إنه جُمِع الأشياء التي توزن فيه .
    ومما يدل على وزن الأقوال عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( كَلِمَتَانِ خَفِيفَتَانِ عَلَى اللِّسَانِ ثَقِيلَتَانِ فِي الْمِيزَانِ حَبِيبَتَانِ إِلَى الرَّحْمَنِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ) رواه البخاري 6406 .
    ويدل على وزن الأعمال ما صح عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (مَا مِنْ شَيْءٍ يُوضَعُ فِي الْمِيزَانِ أَثْقَلُ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ وَإِنَّ صَاحِبَ حُسْنِ الْخُلُقِ لَيَبْلُغُ بِهِ دَرَجَةَ صَاحِبِ الصَّوْمِ وَالصَّلاةِ ) صحيح سنن الترمذي 1629.
    ومما يدل على وزن صحائف الأعمال حديث البطاقة عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قَالَ: رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ اللَّهَ سَيُخَلِّصُ رَجُلًا مِنْ أُمَّتِي عَلَى رُءُوسِ الْخَلَائِقِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيَنْشُرُ عَلَيْهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ سِجِلًّا كُلُّ سِجِلٍّ مِثْلُ مَدِّ الْبَصَرِ ثُمَّ يَقُولُ أَتُنْكِرُ مِنْ هَذَا شَيْئًا أَظَلَمَكَ كَتَبَتِي الْحَافِظُونَ فَيَقُولُ لَا يَا رَبِّ فَيَقُولُ أَفَلَكَ عُذْرٌ فَيَقُولُ لا يَا رَبِّ فَيَقُولُ بَلَى إِنَّ لَكَ عِنْدَنَا حَسَنَةً فَإِنَّهُ لا ظُلْمَ عَلَيْكَ الْيَوْمَ فَتَخْرُجُ بِطَاقَةٌ فِيهَا أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ فَيَقُولُ احْضُرْ وَزْنَكَ فَيَقُولُ يَا رَبِّ مَا هَذِهِ الْبِطَاقَةُ مَعَ هَذِهِ السِّجِلاتِ فَقَالَ إِنَّكَ لا تُظْلَمُ قَالَ فَتُوضَعُ السِّجِلاتُ فِي كِفَّةٍ وَالْبِطَاقَةُ فِي كِفَّةٍ فَطَاشَتِ السِّجِلاتُ وَثَقُلَتِ الْبِطَاقَةُ فَلا يَثْقُلُ مَعَ اسْمِ اللَّهِ شَيْءٌ ) صحيح سنن الترمذي 2127.
    ومما يدل على وزن الأشخاص عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّه عَنْه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّهُ لَيَأْتِي الرَّجُلُ الْعَظِيمُ السَّمِينُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يَزِنُ عِنْدَ اللَّهِ جَنَاحَ بَعُوضَةٍ وَقَالَ اقْرَءُوا ( فَلا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا ) رواه البخاري 4729 وكذلك يدل عليه ما ثبت من أن ابْنِ مَسْعُودٍ كَانَ يَجْتَنِي سِوَاكًا مِنَ الأَرَاكِ وَكَانَ دَقِيقَ السَّاقَيْنِ فَجَعَلَتِ الرِّيحُ تَكْفَؤُهُ فَضَحِكَ الْقَوْمُ مِنْهُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مِمَّ تَضْحَكُونَ ) قَالُوا: يَا نَبِيَّ اللَّهِ مِنْ دِقَّةِ سَاقَيْهِ فَقَالَ : ( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَهُمَا أَثْقَلُ فِي الْمِيزَانِ مِنْ أُحُدٍ ) حسن إسناده الألباني في شرح الطحاوية برقم 571 ص 418 .
    نسأل الله تعالى أن يثقل موازيننا .
    والله تعالى أعلم .

    كيف يحتمل الناس دنو الشمس يوم القيامة

    كيف تدنو الشمس يوم القيامة من الخلائق مقدار ميل ولا تحرقهم وهي لو دنت عما هي عليه الآن في الدنيا لاحترقت الأرض ؟.


    الحمد لله
    قال الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله :
    " إن وظيفة المؤمن فيما ورد من أخبار الغيب القبول والتسليم وأن لا يسأل عنها بكيف ؟ ولم؟ – وهذه قاعدة يجب أن تبنى عليها عقيدتنا – لأن هذا أمر فوق ما تتصوره أنت ، فالواجب عليك أن تقبل وتسلم وتقول : آمنا وصدقنا ، آمنا بأن الشمس تدنو من الخلائق يوم القيامة بمقدار ميل ، وما زاد على ذلك من الإيرادات فهو من البدع ، ولهذا لما سئل الإمام مالك- رحمه الله – عن استواء الله على العرش كيف استوى ؟ قال : " السؤال عنه بدعة " هكذا أيضاً كل أمور الغيب السؤال عنها بدعة وموقف الإنسان منها القبول والتسليم .
    جواب الشق الثاني بالنسبة لدنو الشمس من الخلائق يوم القيامة فإننا نقول :
    إن الأجسام تبعث يوم القيامة لا على الصفة التي عليها في الدنيا من النقص وعدم التحمل بل هي تبعث بعثاً كاملاً تاماً ، ولهذا يقف الناس يوم القيامة يوماً مقداره خمسون ألف سنة لا يأكلون ولا يشربون ، وهذا أمر لا يحتمل في الدنيا ، فتدنو الشمس منهم وأجسامهم قد أعطيت من القوة ما يتحمل دنوها ، ومن ذلك ما ذكرناه من الوقوف خمسين ألف سنة لا يحتاجون إلى طعام ولا شراب ، فالأجسام يوم القيامة لها شأن آخر غير شأنها في هذه الدنيا "


    انتهى من مجموع فتاوى بن عثيمين 2/35 .


    البعث بعد الموت

    هل يتم إعادة خلق الإنسان على أي شكل آخر بعد موته وحتى يوم القيامة ؟.


    الحمد لله
    إذا مات *** آدم تحلَّل جسده وفني إلا عجْب الذنب وهي عظم في أسفل الظهر ، فإذا قامت القيامة أنبت الله تعالى الأجساد بمطر على الأرض يُنبت الأجساد من هذا العظم فيعود خلق الإنسان كما كان قبل موته .
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بين النفختين أربعون . قال : أربعون يوما ؟ قال : أبيتُ ، قال : أربعون شهراً ؟ قال : أبيت ، قال : أربعون سنة ؟ قال : أبيت .
    قال : ثم يُنزل اللهُ من السماء ماء فينبتون كما ينبت البقل ليس من الإنسان شيء إلا يبلى إلا عظماً واحداً وهو عجْب الذنَب ومنه يركب الخلق يوم القيامة . رواه البخاري ( 4651 ) ومسلم ( 2955 ) .
    قال النووي :
    قوله صلى الله عليه وسلم : ( ما بين النفختين أربعون قالوا : يا أبا هريرة أربعين يوما قال : أبيت . . . إلى آخره ) معناه : أبيتُ أن أجزم أن المراد أربعون يوماً ، أو سنةً ، أو شهراً ، بل الذي أجزم به أنها أربعون مجملة ، وقد جاءت مفسرة من رواية غيره في غير مسلم أربعون سنة .
    قوله : ( عجَب الذنَب ) هو بفتح العين وإسكان الجيم أي العظم اللطيف الذي في أسفل الصلب ، وهو رأس العصعص ، ويقال له ( عجم ) بالميم ، وهو أول ما يخلق من الآدمي ، وهو الذي يبقى منه ليعاد تركيب الخلق عليه . " شرح مسلم " ( 18 / 92 ) .
    وإذا خرج من قبره وحشر وحوسب يبقى جسده كما كان قبل موته ، فإذا دخل أهل الجنة الجنَّةَ ، ودخل أهل النار النارَ غيَّر الله صُوَرهم وأشكالهم .
    صفة أهل النار :
    عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما بين منكبي الكافر مسيرة ثلاثة أيام للراكب المسرع " . رواه البخاري ( 6186 ) ومسلم ( 2852 ) .
    عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ضرس الكافر - أو : ناب الكافر - مثل أُحُد ، وغِلَظ جلده مسيرة ثلاث " . رواه مسلم ( 2851 ) .
    صفة أهل الجنة :
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر ، ثم الذين يلونهم على أشد كوكب دري في السماء إضاءة ، لا يبولون ، ولا يتغوطون ، ولا يتفلون ، ولا يمتخطون ، أمشاطهم الذهب ، ورَشَحهم المسك ، ومجامرهم الأَلُوَّة الألنجوج عود الطيب ، وأزواجهم الحور العين ، على خلق رجل واحد على صورة أبيهم آدم ستون ذراعا في السماء " . رواه البخاري ( 3149 ) ومسلم ( 2834 ) .
    رشحهم : عرقهم .
    مجامرهم : مباخرهم .
    الأَلُوَّة الألَنجوج : عود يُتَبخر به ، والألنجوج تفسير لـ : الألوة ، و "عود الطيب " : تفسير التفسير ، كذا في " فتح الباري " ( 6 / 367 ) .
    عن معاذ بن جبل أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يَدخل أهلُ الجنةِ الجنةَ جرداً مرداً مكحلين أبناء ثلاثين أو ثلاث وثلاثين سنة " . رواه الترمذي ( 2545 ) .
    والحديث : صححه الشيخ الألباني في " صحيح الجامع " ( 8072 ) .
    المصدر : الاسلام سؤال وجواب

  8. #8
    الصورة الرمزية bmwkw2002
    bmwkw2002 غير متواجد حالياً الملكي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    كويت العز وامارات الخير وخليج الوفا
    المشاركات
    591
    بسم الله الرحمن الرحيم


    مشاهد من القيامة


    : مشهد الحشر:
    وبعدما ينفخ في الصور ويقوم الناس لرب العالمين يساق العباد إلى أرض المحشر لفصل القضاء بينهم لتجزى كل نفس بما تسعى، فيجزى كل عامل بما يستحق من الجزاء إن خيراً فخير وإن شراً فشر. وقد وضح النبي -صلى الله عليه وسلم- في عدد من الأحاديث كيف يكون هذا الحشر وكيف يكون مجيئ الناس لها وهو أنهم في هيئات وحالات ومشاهد مختلفة فبعضهم حسنة وبعضهم قبيحة بحسب ما قدموا من إيمان وكفر وطاعة ومعصية. فمن تلك المشاهد ما أخبر به النبي -صلى الله عليه وسلم- عن حال الناس عند حشرهم وهو أنه سيكون المؤمن والكافر في هيئة واحدة لا عهد لهم بها في الدنيا ولا يتصورون حدوثها ولهذا فقد حصل التساؤل والاستغراب لتلك الحالة كما في الحديث الذي ترويه أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-
    قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((تحشرون حفاة عراة غرلاً)) قالت عائشة: فقلت يا رسول الله: الرجال والنساء ينظر بعضهم إلى بعض؟ فقال: ((الأمر أشد من أن يهمهم ذاك)) [رواه البخاري ومسلم].
    فالحشر يكون دون نعل أو خف ودون ثوب أو لباس، وأيضاً يرجع البشر كهيئتهم يوم وُلدوا حتى إن الغرلة ترجع وإن كان قد اختتن في الدنيا تحقيقاً لقول الله تعالى: {كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ} [(104) سورة الأنبياء].
    هذا مشهد من مشاهد الحشر.

    مشهد آخر وهو مشهد الكفار فإنهم سيحشرون -والعياذ بالله- على هيئة تختلف عن غيرهم وهو أنهم يسحبون في المحشر على وجوههم قال الله تعالى:
    {وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَّأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا}[(97) سورة الإسراء].



    قال شيخ الإسلام *** تيمية -رحمه الله تعالى-: "فأخبر أن الضالين في الدنيا يحشرون يوم القيامة عمياً وبكماً وصما "([1]). قال الله تعالى: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى} [(125- 126) سورة طـه].






  9. #9
    الصورة الرمزية bmwkw2002
    bmwkw2002 غير متواجد حالياً الملكي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    كويت العز وامارات الخير وخليج الوفا
    المشاركات
    591
    بسم الله الرحمن الرحيم

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

    للاخ أبوعبدالله
    والاخ المحب لله ولرسوله
    وأحسن الله اليكم

  10. #10
    الصورة الرمزية bmwkw2002
    bmwkw2002 غير متواجد حالياً الملكي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    كويت العز وامارات الخير وخليج الوفا
    المشاركات
    591
    بسم الله الرحمن الرحيم

    يدعى الناس يوم القيامة بأسماء آبائهم لا أمهاتهم
    هل صحيح أن الله يوم القيامة يدعو الناس بأسمائهم وأسماء أمهاتهم( فلان *** فلانة ) وما الرد على من يقول ذلك ؟....وهل هناك دليل شرعي ؟



    الحمد لله
    القول بأن الناس يدعون يوم القيامة بأسماء أمهاتهم ، خطأ مخالف لما ثبت في السنة الصحيحة الدالة على أنهم ينسبون لآبائهم ، وقد بوب البخاري في صحيحه : باب ما يُدعى الناس بآبائهم ، وساق تحته الحديث رقم (6177) عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّ الْغَادِرَ يُرْفَعُ لَهُ لِوَاءٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُقَالُ هَذِهِ غَدْرَةُ فُلَانِ بْنِ فُلَانٍ ).
    والحديث رواه مسلم أيضا برقم (1735).
    وما ورد من أن الناس يدعون بأسماء أمهاتهم ، ضعيف .
    قال *** القيم رحمه الله في "تحفة المودود بأحكام المولود" ص (147) : " الفصل العاشر في بيان أن الخلق يدعون يوم القيامة بآبائهم لا بأمهاتهم . هذا الصواب الذي دلت عليه السنة الصحيحة الصريحة ، ونص عليه الأئمة كالبخاري وغيره فقال في صحيحه : باب يدعى الناس يوم القيامة بآبائهم لا بأمهاتهم ، ثم ساق في الباب حديث *** عمر قال قال رسول الله : ( إذا جمع الله الأولين والآخرين يوم القيامة يرفع الله لكل غادر لواء يوم القيامة فيقال هذه غدرة فلان بن فلان ).
    وفي سنن أبي داود [4948] بإسناد جيد عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّكُمْ تُدْعَوْنَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِأَسْمَائِكُمْ وَأَسْمَاءِ آبَائِكُمْ فَأَحْسِنُوا أَسْمَاءَكُمْ ) .
    فزعم بعض الناس أنهم يدعون بأمهاتهم ، واحتجوا في ذلك بحديث لا يصح ، وهو في معجم الطبراني من حديث أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا مات أحد من إخوانكم فسويتم التراب على قبره فليقم أحدكم على رأس قبره ثم ليقل يا فلان بن فلانة فإنه يسمعه ولا يجيبه ثم يقول يا فلان بن فلانة فإنه يقول أرشدنا يرحمك الله ) الحديث ، وفيه : فقال رجل يا رسول الله فإن لم يعرف اسم أمه ؟ قال فلينسبه إلى أمه حواء يا فلان *** حواء )
    [ قال الهيثمي (3/163) : في إسناده جماعة لم أعرفهم . انتهى . وقال في كشف الخفاء (2/375) : وضعفه *** الصلاح ثم النووي و*** القيم والعراقي والحافظ *** حجر في بعض تصانيفه وآخرون ]
    قالوا : وأيضا فالرجل قد لا يكون نسبه ثابتا من أبيه كالمنفي باللعان وولد الزنى فكيف يدعى بأبيه ؟
    والجواب : أما الحديث فضعيف باتفاق أهل العلم بالحديث ، وأما من انقطع نسبه من جهة أبيه فإنه يدعى بما يدعى به في الدنيا ، فالعبد يُدعى في الآخرة بما يدعى به في الدنيا من أب أو أم والله أعلم " انتهى .


    تنبيه : قد حمل بعضهم قول الله عز وجل : ( يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ ) الإسراء/ 71 على هذا القول الضعيف [ انظر القرطبي 10/257] .
    قال الزمخشري : " ومن بدع التفاسير : أن الإمام جمع أم ، وأن الناس يدعون يوم القيامة بأمهاتهم ، وأن الحكمة في الدعاء بالأمهات دون الآباء : رعاية حق عيسى عليه السلام ، وإظهار شرف الحسن والحسين ، وأن لا يفتضح أولاد الزنا !! وليت شعري أيهما أبدع : أصحة لفظه ، أم بهاء حكمته !!؟ " انتهى [ الكشاف 2/682] .

    والله أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. » قصة واقعية .... الهاوية «
    بواسطة الجماااان في المنتدى إمــارة دار زايــد الـخـيـر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 15-12-08, 09:52 am
  2. ╬◄..|| حرب السادس من اكتوبر .. يوم الكرامه .. ملف كامل وحصر <برعايه تيرى بن م||..►╬
    بواسطة تيرى العجيب في المنتدى إمــارة دار زايــد الـخـيـر
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 15-11-08, 10:01 pm
  3. مشروع الدولة الفلسطينية خطة أميركية ليست فكرة فلسطينية ولا عربية
    بواسطة الناقد1 في المنتدى الإمــارة الشـرعـيـة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-10-08, 12:28 am
  4. ╬◄..|| حرب السادس من اكتوبر .. يوم الكرامه .. ملف كامل ||..►╬
    بواسطة تيرى العجيب في المنتدى إمارة المواضيع المنقولة والمكررة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-10-08, 02:40 pm
  5. من خصائص يوم الجمعه
    بواسطة في المنتدى الإمــارة الشـرعـيـة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 25-12-03, 05:28 pm

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40