السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال الله تعالي: "إنا عرضنا الأمانة علي السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا" الأحزاب: 72
الأمانة عظيمة الأمر ثقيلة الحمل. كبيرة المسئولية. عجزت عن حملها السماوات والأرض والجبال وحملها الإنسان الصغير الحجم. القليل القوة الضعيف الحول - المحدود العمر الذي تناوشه الشهوات والنزعات والميول والأطماع. وإنها لمخاطرة أن يأخذ الإنسان علي عاتقه هذه التبعة الضخمة ولكنها إرادة الله ومشيئته

"ليعذب الله المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات ويتوب الله علي المؤمنين والمؤمنات وكان الله غفورا رحيما" الأحزاب: 73

وقد نتساءل عن الأمانة وما مفهومها؟ والأمانة إذا أطلقت ولم تقيد بشيء خاص فإنها تشمل كل وظائف الدين التي يتعلق بأدائها الثواب وبتضييعها العقاب.

فالأمانة في لسان الشرع هي عمل كل ما لله فيه طاعة وامتثال واجتناب كل ما لله فيه مخالفة وعصيان. سواء كان ذلك في عبادة الله أو معاملة الناس. فالصلاة أمانة لله عندك يجب أن تؤديها في وقتها مستوفية لفرائضها وأركانها وواجباتها وشروطها وسننها وآدابها بقلب ملؤه الخشوع والخضوع. وجسم ملؤه الطمأنينة والاتزان.

والزكاة أمانة للفقير في عنقك فيجب ان تؤديها له في وقتها من جيد مالك طيبة بها نفسك. والصيام أمانة لله عندك فيجب ان تصوم بكليتك إلي الله فلا يملأ بطنك إلا الحلال. ولا يفكر عقلك إلا في خير ولا ينطق لسانك إلا حسناً. ولا تسمع أذنك إلا طيبا. ولا تنظر عينك إلا مباحاً. ولا تمد يدك إلا إلي إصلاح. ولا يسعي قدمك إلا إلي طاعة أو معروف.

والحج أمانة لله في عنقك. فإن كنت من القادرين عليه فيجب عليك إذا ما أردت الحج أن تؤدي كل ما عليك من حقوق وواجبات لله. والأسرار التي بين الإنسان وأخيه الإنسان إذا لم يكن فيها ضرر علي الإسلام والمسلمين أمانة. والحياة الزوجية أمانة. والوصية أمانة والعمر أمانة. والشباب أمانة. والمال أمانة.

والعلم أمانة قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتي يسأل عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيمل أنفقه وماذا عمل فيما علم. والمشورة أمانة قال رسول الله صلي الله عليه وسلم من أشار علي أخيه بأمر يعلم أن الرشد في غيره فقد خانه.

والشركة أمانة قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: يقول الله عز وجل: أنا ثالث الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه. والأولاد أمانة عند الأباء فإن أحسنوا تربيتهم كانت لهم المثوبة وان أساءوا استوجبوا العقوبة كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته.

وإمامة الصلاة أمانة ومن أدائها أن يكون الإمام صالحاً في نفسه ناصحاً لمن يصلي خلفه. وأن يكون قدوة في الخير ولا يتغيب عن الجماعة وهو يأمر بالمحافظة عليها إلا من عذر. ولا يسرع في الصلاة وهو يأمر بالطمأنينة فيها.

وأموال الدولة أمانة وممتلكاتها أمانة فمن ضيعها فقد خان أمانته ومن غل منها شيئا جاء يحمله يوم القيامة علي ظهره يعذب به كما قال تعالي

"ومن يغلل يأتي بما غل يوم القيامة" آل عمران

بقلم الشيخ : جمال توفيق عبدالحميد
إمام وخطيب بالأوقاف المصرية