النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    أحمد(فلسطين) غير متواجد حالياً فارس مغوار مخضرم
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    الدولة
    القدس _فلسطين
    العمر
    35
    المشاركات
    114

    تصفيق تعالوا هنا لنتعرف على طبيعة الشعوب والامم(هام )

    السلام عليكم :

    قال عز وجل (:((وكذلك جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله أتقاكم))
    صدق الله العظيم


    من المعروف ايها الاخوة الأكارم أن الله خلق الشعوب والامم بطبائع وصفات وسجايا مختلفة قد تشترك فيما بينها في احداها او أكثر ولكن تظل هناك سمة بارزة تفوق جميع الصفات ولنأخذ مثال حتى يتضح الامر الشعب العراقي من خصائصه التمرد والعصيان والشجاعة تجد هذه الميزة تفوق الطيبة وحسن الخلق مع عدم نفيها في حين ان اهل الامارات يتميزون بالكرم والجود وحسن الضيافة ولو نظرت لأهل فلسطين فاتهم يتميزون بالتضحية والفداء والجرأة والتحدي وعدم الانضباط ولو نظرت ألى اهل الحجاز تجدهم يتميزون بالطاعة والانضباط وهكذا تجد ان الشعوب لها مزايا منها السلبية المذمومة ومنها الايجابية المرغوبة ........
    في هذا الموضوع سوف نتناول بعض الخائص الموجودة لدى الشعوب والامم لذلك أرجوا المشاركة من الجميع حتى تعم الفائدة:

    لنبدأ ايها الاخوة ايها الاخوات :
    بالشعب العربي :
    أما الشعب العربي بخاصة فقد كان يعيش على الغزو ويألف الحروب، فوجد عنده جرَّاءَ ذلك ما يسمى بالطبيعة العسكرية، وما يسمى بالمسؤولية عن الغير؛ ولذلك كان أهلاً لحمل الرسالة الإسلامية بطريقتها التي أنزلها الله، وهي الدعوة والجهاد، أي القتال المادي لنشر الخير لا للاستعباد، فيدخل في الحروب مع الناس بعد تبليغهم الإسلام تبليغاً لافتاً للنظر، من أجل نشر الفكرة الإسلامية التي حملها، لا من أجل أن يستعمر هذه الشعوب ويستعبدهم. ووجدت عنده فكرة أن يكون شمعة تحترق لتضيء، وأن يكون من أبرز صفاته تحمُّل المسؤولية عن الغير، ومساواته بنفسه.

    أما الأمة الإسلاميةبعامة :

    بعد اعتناقها الإسلام صارت كلها كالشعب الواحد، ووجد عندها ما يسمى بالطبيعة العسكرية الجهادية، حيث الجهاد ذروة سنام دينها، ووجدت عندها فكرة نشر الهداية للناس، وتأصلت فيها النصرة الإنسانية؛ لذلك فإنها مهما انحطت، ومهما تباعد الزمن بينها وبين أصولها التي اعتنقت الإسلام، وحملته بطريقته وهي الدعوة والجهاد، فإنها في مجموعها لا تزال فيها الطبيعة العسكرية الجهادية، وما يسمى بالمسؤولية عن الغير، ونشر الهدى للناس، شأنها شأن العرب الذين هم أول من حمل الإسلام، حيث انصهرت الشعوب التي أسلمت، مهما كانت أجناسها، في بوتقة الإسلام.

    وأما الشعب الألماني:

    فهو شعب عريق من حيث الوجود، ومن حيث الأصالة،
    وهو شديد المراس، قوي الشكيمة، صلب، شجاع، ولكنه مفرط بالثقة بنفسه، مغال في ادّعائه بحق السيادة على غيره، وتعتبر العسكرية والحرب سجية من سجاياه، أي كأنها فطرية فيه، أو كأنها صفة من صفاته الطبيعية التي تولد معه، وهذه العسكرية الألمانية هي التي تثير الخوف في جيرانه، وخاصة الدول الكبرى، كبريطانيا، وفرنسا، وروسيا، وقد قطع الشعب الألماني سنوات طويلة في حروب وغزوات داخلية، وأمضى أجيالاً متعددة في حروب مع جيرانه كفرنسا مثلاً، وكان عيشه على الصناعة، وخاصة الصناعة الحربية المتطورة؛ ولذلك فإنه حتى وهو ممنوع من السلاح النووي، فإنه يخيف جيرانه، ويبعث الرعب في منافسيه وأعدائه؛ لذلك غالباً ما كانت تتآمر القوى المتضادة للحيلولة بينه وبين الانطلاق ليصبح في مصاف الدول الكبرى، ومع ذلك فهو شعب حي، فيه إمكانية العودة دولةً كبرى؛ لأن نمو الكائن الحي يتغلب عادةً على عوائقه، وهو كغيره من الشعوب الغربية، عندما اعتنق الرأسمالية أصبحت النفعية جزءاً من حياته. فتعتبر ألمانيا، وهي موطن الشعب الألماني،دولة استعمارية .

    وأما الشعب الياباني:

    فقد نشأ على التجارة والملاحة، وعاش في بلاد ضيقة، وتجد من أبرز سجاياه الشجاعة، ومن أهم صفاته حسن التأتي للأمور؛ ولذلك بادر فوراً إلى الصناعة بمجرد أن وجد الانقلاب الصناعي، وصار دولة تعد من الدول الكبرى بالرغم من صغر حجم بلاده. ولم يبالِ في أن يدخل في حرب مع الصين لسلخ جزء منها، ولم يتردد في مهاجمة أميركا؛ لأنه كان يراها خطراً عليه؛ ومن أجل ذلك كان من أهم خطط أميركا لفرض السيطرة عليه جعل صناعاته غير مبنية على الأساس الحربي، بل مبنية على أساس التجارة وتنمية الاقتصادكل ذلك للحيلولة بينه وبين الانطلاق في المجال الدولي. وهو الآن قوة اقتصادية يحسب لها كل حساب.

    حبذا لو أحد الاخوة يعطينا شيئا عن
    الشعب الامريكي او البريطاني اوالصيني أو اي شعب يعرف عنه صفات معينة يتميز بها فهذا متروك لكم
    تحياتي للجميع أخوكم أحمد
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد(فلسطين) ; 11-05-05 الساعة 07:59 pm
    لست ابالي حين أقتل مسلما ......... على اي جنب كان في الله مصرعي
    راسلني.
    shadjom @ maktoob.com

  2. #2
    أحمد(فلسطين) غير متواجد حالياً فارس مغوار مخضرم
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    الدولة
    القدس _فلسطين
    العمر
    35
    المشاركات
    114

    معلومات قيمة

    شو القصة ليش ما تشاركون ؟؟؟
    انا بكتب بالصيني ؟؟ مالكم ؟؟؟
    اما ان الموضوع مش عاجبكم او انو ما عندكوا معلومات عن طبيعة ومزايا الشعوب
    مش مشكلة :
    نكمل الموضوع وأجرنا على الله ..........


    بالنسبة للشعب الامريكي ياجماعة
    فإنه شعب غني وُجِد في بلاد ثروتها كبيرة، ثم دخل في صراع مرير مع الدول الأوروبية التي كانت تستعمره، وبالذات مع إنجلترا، ونال استقلاله بقوة السلاح عن وعي وإدراك، وقد أوجد هذا عند الأميركيين سجايا من أهمها ما يعرف بالبراغماتية( سامعين فيها طبعا بس مش عارفينها )، هي يا اخوان باختصار فلسفة الذرائع، ووجد فيه، على أثر مقاومته للاستعمار الأوروبي، ميل للقيم الرفيعة وتقدير لها. إلا أن الشعب الأميركي اعتنق المبدأ الرأسمالي( ديرو بالكم مبدأ منحط هذا ) **ائر العالم النصراني، فصار يتجاذبه عاملان: عامل القناعة والعفة( وهذه ايجابية )، وعامل النفعية والاستعمار( وهذه فادحة بحقه ).

    وكانت بريطانيا تستغل فيه العامل الأول فتسخره ليكون قوة لها في الحرب والاقتصاد( بريطانيا يا اخوان معروفة بدهائها ومكرها وخبثها سوف نتحدث عنهاوشعبها تربى على الصيد )،المهم حين كان العامل الأول هو الذي يتحكم فيه. وما أن جاءت الحرب العالمية الثانية، وتذوَّق الشعب الأميركي طعم الاستعمار في نفط الخليج، حتى تغلب عليه العامل الثاني، وهو عامل النفعية والاستعمار، وسيَّره المبدأ الرأسمالي؛ فخرج من عزلته لاستعمار الشعوب، وإخضاع العالم لسيطرته ونفوذه، ولن يرجع لعزلته مرة ثانية إلا بالقوة( نعم بالقوة فقط لان بدو ت**ير راس على المصايب الي عملها ، لأن المبدأ الرأسمالي قد تحكم فيه، وصار هو المسيِّر لحياته، وصارت النفعية وحدها هي التي تتحكم في سلوكه، بالإضافة إلى العنجهية والغرور اللتين ملأتا عليه حياته
    .
    أما الشعب االانجليزي الي وعدناكم نتحدث عن مكره:
    فإن صناعة السمك والسفن قد غلبت عليه منذ نشأته، ثم وُجِدت عنده الملاحة والتجارة، فأوجد ذلك فيه طبيعة صيد المنافع والاستغلال، وطبيعة التاجر. ونظراً لصغر حجم بلاده كان لا بد له أن يستعين بالغير، (

    شأنَ الصيادين طبعا يستعينون ببعضهم في البحار، ونادراً ما يخرجون وحدهم). ثم جاءه المبدأ الرأسمالي واعتنقه فتأصلت فيه النفعية؛
    ولذلك تجد حياة إنجلترا السياسية منذ وُجِدت حتى الآن قائمةً على الاستعانة بالغير، وعلى إعداد الطعم كلما أرادت أن تصيد شيئاً، سواء أكان بلداً تستعمره، أم دولةً تستعين بها. فقامت سياستها كلها على الأحلاف والتكتلات والمشاركة في الاستعمار، ومن أجل ذلك كانت في القرن التاسع عشر تشرك الدول الأخرى في الاستعمار، وتطْلق يدها لأن تستعمر بعض البلدان من أجل أن تكون بجانبها تدافع عن مصالحها؛ ولذلك عملت على إدخال فرنسا في الشرق الأوسط بعد الحرب العالمية الأولى، من أجل أن تقف بجانبها إذا وُجِد خطر على المنطقة، وتضعها أمام الأخطار، حتى قيل: ما بعرف اذا اسمعتوا إن إنجلترا تقاتل حتى آخر جندي فرنسي.
    وهكذا فإن طبيعة صيادي السمك أوجدت عندها سجية الاستعانة بالغير لتحقيق مصالحها.
    ثم إنَّ هناك سجيةً أخرى اشتهرت بها بريطانيا، بل إنها من أهم سجاياها، وهي التمسك بالقديم،( وهذا شيء ملموس اسألوا اي واحد وصل هناك )
    وعدم التفريط بتغييره أو تطويره إلا ببطء، وعندما يصبح لا مناص من التغيير، فالشعب الإنجليزي شعب محافظ بمعنى الكلمة. وهو منذ القديم وحتى الآن تسيطر عليه العائلات العريقة، والأغنياء، وأصحاب رؤوس الأموال الضخمة، وعلى الرغم من أنه يدَّعي بأنه يسير على الديمقراطية، وأنه شعب ديموقراطي، ولكن بالتدقيق يتبين أنه ليس كذلك، وأنه ليس للشعب أي أثر في إيجاد الحكام، بل الذي ينصب الحكم هو العائلات العريقة وأصحاب الاحتكارات وليس الشعب( يعني الجاه والمال تصنع كل شيء هناك حتى القادة ) ولا فرق في ذلك بين العصر القديم والعصر الحديث، فإنه لا يزال حتى الآن كما كان منذ القديم تتحكم في مصيره العائلات العريقة والرأسماليون.


    أما الشعب الفرنسي يا طيبين ويا حلوين فهو شعب ........ئؤكمنبشيتط
    لحظة منة فضلكم حصل طاريء بكرة بكمل سلام .............
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد(فلسطين) ; 12-05-05 الساعة 02:16 pm
    لست ابالي حين أقتل مسلما ......... على اي جنب كان في الله مصرعي
    راسلني.
    shadjom @ maktoob.com

  3. #3
    الصورة الرمزية &بنت النوخذة&
    &بنت النوخذة& غير متواجد حالياً فارس الفرسان
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الدولة
    دار العز قطر
    المشاركات
    746
    [align=center]السلام عليكم
    لااخوي السالفه مب سالفة مانبي نرد عالموضوع
    السالفه ان احنا كلنا عرب ومسلمين فعاداتنا وتقايدنا متشابه تقريبا
    لكن قد تختلف على حساب الدول
    إلا بعض الناس (تشفير) خخخخ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد(فلسطين)


    بالنسبة للشعب الامريكي ياجماعة
    فإنه شعب غني وُجِد في بلاد ثروتها كبيرة، ثم دخل في صراع مرير مع الدول الأوروبية التي كانت تستعمره، وبالذات مع إنجلترا، ونال استقلاله بقوة السلاح عن وعي وإدراك، وقد أوجد هذا عند الأميركيين سجايا من أهمها ما يعرف بالبراغماتية( سامعين فيها طبعا بس مش عارفينها )، هي يا اخوان باختصار فلسفة الذرائع، ووجد فيه، على أثر مقاومته للاستعمار الأوروبي، ميل للقيم الرفيعة وتقدير لها. إلا أن الشعب الأميركي اعتنق المبدأ الرأسمالي( ديرو بالكم مبدأ منحط هذا ) **ائر العالم النصراني، فصار يتجاذبه عاملان: عامل القناعة والعفة( وهذه ايجابية )، وعامل النفعية والاستعمار( وهذه فادحة بحقه ).

    وكانت بريطانيا تستغل فيه العامل الأول فتسخره ليكون قوة لها في الحرب والاقتصاد( بريطانيا يا اخوان معروفة بدهائها ومكرها وخبثها سوف نتحدث عنهاوشعبها تربى على الصيد )،المهم حين كان العامل الأول هو الذي يتحكم فيه. وما أن جاءت الحرب العالمية الثانية، وتذوَّق الشعب الأميركي طعم الاستعمار في نفط الخليج، حتى تغلب عليه العامل الثاني، وهو عامل النفعية والاستعمار، وسيَّره المبدأ الرأسمالي؛ فخرج من عزلته لاستعمار الشعوب، وإخضاع العالم لسيطرته ونفوذه، ولن يرجع لعزلته مرة ثانية إلا بالقوة( نعم بالقوة فقط لان بدو ت**ير راس على المصايب الي عملها ، لأن المبدأ الرأسمالي قد تحكم فيه، وصار هو المسيِّر لحياته، وصارت النفعية وحدها هي التي تتحكم في سلوكه، بالإضافة إلى العنجهية والغرور اللتين ملأتا عليه حياته
    .
    .............
    خخخ هذا الشعب الكل عارف عنه بدون مايقرا حتى نعرف عنه اكثر من العرب انفسهم
    لابارك الله في امريكا [/align]
    التعديل الأخير تم بواسطة &بنت النوخذة& ; 12-05-05 الساعة 02:55 pm
    [align=center] ..لغتي ترثي نفسها..[/align]
    [align=center]
    أنا البحر في أحشائه الدر كامن فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي
    فيا وَيحَكُم أبلى وتَبلى مَحاسِني ومنْكمْ وإنْ عَزَّ الدّواءُ أساتِي
    فلا تَكِلُوني للزّمانِ فإنّني أخافُ عليكم أن تَحينَ وَفاتي
    أرى لرِجالِ الغَربِ عِزّاً ومَنعَة ً وكم عَزَّ أقوامٌ بعِزِّ لُغاتِ
    أتَوْا أهلَهُم بالمُعجِزاتِ تَفَنُّناً فيا ليتَكُمْ تأتونَ بالكلِمَاتِ
    أيُطرِبُكُم من جانِبِ الغَربِ ناعِبٌ يُنادي بِوَأدي في رَبيعِ حَياتي

    _أي نعم قطريه سابقا_

    [/align]

  4. #4
    أحمد(فلسطين) غير متواجد حالياً فارس مغوار مخضرم
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    الدولة
    القدس _فلسطين
    العمر
    35
    المشاركات
    114
    [QUOTE=اي نعم قطريه][align=center]السلام عليكم
    لااخوي السالفه مب سالفة مانبي نرد عالموضوع
    السالفه ان احنا كلنا عرب ومسلمين فعاداتنا وتقايدنا متشابه تقريبا
    لكن قد تختلف على حساب الدول
    إلا بعض الناس (تشفير) خخخخ



    خخخ هذا الشعب الكل عارف عنه بدون مايقرا حتى نعرف عنه اكثر من العرب انفسهم
    لابارك الله في امريكا [/align][/QUOTE]


    شكرا على ردك اختي القطرية
    بس ماذا عاداتنا وتقايدنا أين زه زه زه زه

    بالنسبة للشعب المريكي صحيح الكل عارف عمايل السودة سود الله وجهوهم
    لست ابالي حين أقتل مسلما ......... على اي جنب كان في الله مصرعي
    راسلني.
    shadjom @ maktoob.com

  5. #5
    أحمد(فلسطين) غير متواجد حالياً فارس مغوار مخضرم
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    الدولة
    القدس _فلسطين
    العمر
    35
    المشاركات
    114
    اعذروني الاقتباس مش زابط معي ما ادري ليش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    نواصل معكم الحديث عن طبيعة الشعب الفرنسي بعد مشاركة اختنا القطرية .

    أما الشعب الفرنسي أيها السادة :

    ، فهو شعب كوَّن دولة عريقة في قلب أوروبا، وتفتخر على سائر دول أوروبا بأن الشعب الفرنسي هو الذي جاء بالأفكار العالية كالحرية والعدالة والمساواة، ومعروفة بأنها أنبتت الرجال الأفذاذ في السياسة والفكر، وهي على أي حال دولة استعمارية، تتميز عن غيرها بتأثير أفكار الحرية عليها، بوصفها صفةً فرديةً عليا، تحولت إلى سجية من السجايا عند الفرنسيين، بل طبيعة من الطبائع عندهم.
    والشعب الفرنسي منذ أن أخذ الحرية فكرةً له تأصل فيه التفكك، فصار أقرب لأن يكون مجموعة أفراد من أن يكون أمة، أو شعباً، أو جماعة؛ ولذلك قلما وجدت فيه حكومات قوية، وقلما ساده حكم قوي، ومن أجل ذلك سَهُلَ على إنجلترا استخدام فرنسا عدة مرات، المرة تلو المرة؛ ولذلك فإن فرنسا، من بعد ذهاب نابليون حتى عهد ديغول، وهي تسير في ركاب إنجلترا. وذلك بسبب تأصل فكرة الحرية فيها، وحتى حين خرجت للاستعمار في أميركا، وآسيا، وأفريقيا، إنما أخرجتها إنجلترا لتتقوى بها، حتى وإن بدا أن التزاحم بين الدولتين هو الذي كان يطفو على السطح في التاريخ الاستعماري للبلدين.
    وبناء عليه فإن المرء لا يستطيع أن يحكم على الشعب الفرنسي بميزة واحدة تزيد عن ميزة الحرية. فالحرية الفكرية أوجدت الفلاسفة، والشعراء، والمفكرين، وغيرهم. والحرية السياسية أوجدت الكرامة، والعزة، والثقة بالنفس، فأوجدت الحشد الكبير من الرجال الأفذاذ. والحرية الشخصية جعلت من باريس موطن عهر، وفجور، واندفاع مع الشهوة واللذة. والحرية هي التي أوجدت الثغرات في فرنسا لاندساس الأجانب فيها ولا سيما الإنجليز؛ لذلك تعتبر الحرية بمعناها المطلق هي أساس البلاء في فرنسا.

    في الحلقة القادمة سوف نتحدث عن الشعب الروسي بالتفصيل انتظرونا

    ( ملاحظة ****************
    أنا اذكر طبيعة الشعوب والامم باختصار ان اردتم المزيد اخبروني
    بارك الله فيكم
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد(فلسطين) ; 13-05-05 الساعة 02:17 am
    لست ابالي حين أقتل مسلما ......... على اي جنب كان في الله مصرعي
    راسلني.
    shadjom @ maktoob.com

  6. #6
    أحمد(فلسطين) غير متواجد حالياً فارس مغوار مخضرم
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    الدولة
    القدس _فلسطين
    العمر
    35
    المشاركات
    114
    وأما الشعب الروسي،

    فهو شعب نشيط، فيه الحيوية والقوة، ولكن فيه السذاجة والبساطة، وإنه وإن اعتنق المبدأ الرأسمالي أولاً، ثم الشيوعي ثانياً، ثم عاد إلى المبدأ الرأسمالي، إلا أنه ظل متأ***ً عن أوروبا، ولم يصل إلى مستوى الشعوب الأوروبية، فصارت عند الروس عقدة نقص تجاه الأوروبيين، أثرت هذه العقدة في سلوكهم سلباً.

    والشعب الروسي شعب محارب شجاع في بلاده، فإذا خرج من بلاده فَقَدَ خصائصه؛ ولذلك كان متوقعاً أن يفقد سيطرته على دول شرق أوروبا منذ فترة طويلة، وها هو قد فقدها فعلاً بعد فقده للاتحاد السوفياتي.
    وحقائق التاريخ تؤكد أن الشعب الروسي لم ينتصر خارج بلاده في كل حوادث التاريخ، ومأ**ه في الشيشان البلد الصغير يؤكد ذلك. بينما كان ينتصر على أعدائه عندما كان يُهاجَم داخل بلاده. ومن أشهر انتصاراته عندما كان يُهاجَم داخل بلاده ما حدث مع نابليون وهتلر.
    ونظام الحكم في روسيا أيام القياصرة هو غيره أيام الشيوعيين، وغيره في الزمن الراهن، إلا أنه في كل الحالات استبدادي، فقد كان القيصر يستند بوجه خاص إلى إقطاعيي الأراضي، وكان كبار ملاكي الأراضي بالتحالف مع كبار الأغنياء يسيطرون على البلاد سيطرة السادة، وكانوا يؤيدون السياسة القيصرية الداخلية والخارجية تأييداً تاماً، وكان هؤلاء جميعاً يستغلون الشعب على شكل بشع، ما أدى إلى انحطاط البلاد وتأخر الشعب.

    وقد كانت روسيا قبل الحرب العالمية الأولى متأخرة عن أوروبا، ومستغلة من بعض الدول الأوروبية. فالصناعات الرئيسية في روسيا كانت في أيدي فرنسا، وإنجلترا، وبلجيكا. فكانت أهم مصانع التعدين في أيدي الفرنسيين، وكانت صناعة الفحم في حوض الدونيتز في أيدي الأجانب، وكان ما يقرب من نصف آبار البترول في أيدي الإنجليز والفرنسيين، وكان قسم كبير من أرباح الصناعة الروسية يذهب إلى البنوك الأجنبية، وخاصة البنوك الإنجليزية والفرنسية،
    فكانت البلاد حتى سنة 1914م متأخرة في نظام الحكم، والاقتصاد، والثقافة، والتعليم، ومع ذلك كانت روسيا دولة كبرى، وتعد دولياً من الدول الكبرى، وكانت تؤثر في السياسة الدولية. فلما تولى الح** الشيوعي الحكم، لم يتغير وضع الحكم إلا من حيث الأسلوب. فقد قام الشيوعيون بحكم البلاد بالحديد والنار، وبالقتل وسفك الدماء، وبالاضطهاد والإرهاب، وثبّتوا حكمهم على جماجم الشعب. واستطاعت أن تجبر الدولةَ الأولى على نبذ فكرة محاربتها، ودخلت في اتفاقات معها حتى صارت حليفةً لها، أو شبه حليفة، وبذلك كانت روسيا (الاتحاد السوفياتي) شريكة الدولة الأولى في إدارة العالم، بل إن العالم كله كان يتحكم فيه العملاقان روسيا (الاتحاد السوفياتي) وأميركا. أما سياسة روسيا الشيوعية فإنها كانت تقوم على أساس الفكرة. ففكرتها نشر الشيوعية، وطريقتها التخريب، والهدم، والتدمير، وإثارة التناقضات، وهي تحاول كلما أتيح لها أن تدخل الشيوعية إلى بعض الدول، كما تحاول أن تسيطر على الدول التي تجعل نظام الحكم فيها نظاماً شيوعياً.
    أما بعد انهيار الشيوعية فقد وجد الشعب الروسي نفسه، وكذلك قادته، بحاجة إلى هوية جديدة تختلف عن روسيا القيصرية، وتغاير الحقبة الشيوعية، فلجأوا إلى الرأسمالية، فكانوا كالمستغيث من الرمضاء بالنار، فازدادوا فقراً على فقر، واهتزت صورة روسيا، واهتز مركزها في العالم.
    لقد أصبح نظام الحكم في روسيا رأسمالياً، وأصبح مشابهاً لأيام القياصرة، مع احتفاظه ببعض المعالم من الحقبة الشيوعية، فعادت الطبقة الرأسمالية وأصحاب الثروات الضخمة إلى الوجود، وأصبح لهم تأثيرهم في الحكم تماماً كما كان الحال في عهد القياصرة، ولكن هذه المرة بدل القياصرة، أصبحت روسيا تحكم من رجال المخابرات السوفياتية سابقاً "الكي جي بي" ورجال السياسة من الشيوعيين سابقاً، الذين غيروا جلدهم، وأصبحوا رأسماليين حسب (التقليعة) الجديدة.
    أما سياستها الخارجية فقد أصبحت منصبّة على أن يكون لها دور وحسب، دون وجود نظرة عالمية للسياسة الخارجية؛ لذا انحسر وجودها على الساحة الدولية، وأصبحت فقط تبحث أن يكون لها أي دور، وأن لا تهمَّش نهائياً عن السياسة الدولية. وهذه الحال من فقدان الهوية الفكرية العقدية لدى الشعب الروسي، وحالة الإفلاس السياسي على مستوى القادة والشعب الروسي، تعطي الفرصة للوقوف في وجه سياسات روسيا بإيجاد علاقات تجارية مع روسيا تمكن المسلمين من دخول روسيا، وتمكن الروس من رؤية الإسلام حياً في علاقات الناس، وأن تكون مقاومة محاولات روسيا للتأثير على السياسة الدولية بعدم إعطائها الفرصة لذلك، وحصر العلاقات معها في الجانب التجاري، وتقاوم في باقي المجالات كباقي الدول الرأسمالية؛ لأن سياستها الخارجية مبنية على الاستغلال والاستعمار، وإن كان هذا لا يظهر إلا في الدول المجاورة لها.
    إن الشعوب الأربعة الأخيرة، أي: الشعب الأميركي، والإنجليزي، والفرنسي، والروسي، هي شعوب الدول المعتبرة حالياً دولاً كبرى ذات تطلُّع للتحكم في السياسة الدولية في مناطق مختلفة من العالم، والمزاحمة عليها مع التفاوت بينها قوةً وضعفاً...................................................
    لست ابالي حين أقتل مسلما ......... على اي جنب كان في الله مصرعي
    راسلني.
    shadjom @ maktoob.com

  7. #7
    أحمد(فلسطين) غير متواجد حالياً فارس مغوار مخضرم
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    الدولة
    القدس _فلسطين
    العمر
    35
    المشاركات
    114
    شعوب آسيا الوسطى

    في عام 1991م انفرط عقد الاتحاد السوفياتي، وتشكلت خمس عشرة جمهورية جديدة على أنقاضه، من بينها خمس جمهوريات تقع في آسيا الوسطى غالبية سكانها من المسلمين، وهذه الجمهوريات هي: أو****تان وهي أكبرها وأهمها، وكازاخستان، وتركمنستان، وقرقيزستان، وهذه الجمهوريات الأربع تتحدث بلغات قريبة من التركية، والجمهورية الخامسة طاجي**تان، وتتحدث بلغة فارسية.
    إن هذه الجمهوريات الخمس تشكل تواصلاً جغرافياً وبشرياً. وهي كلها مع الجزء الغربي (الإسلامي) من الصين الملاصق لها يطلق عليها تر**تان (تر**تان الشرقية للجزء الصيني، وتر**تان الغربية لجزء آسيا الوسطى)، وهذه الجمهوريات الخمس تقع شرق وشمال بحر قزوين، ويحدها شرقاً الصين التي تحتل جزءاً من منطقة تر**تان الشرقية، ويحدها شمالاً روسيا، ويحدها غرباً بحر قزوين وروسيا، ويحدها جنوباً أفغانستان وإيران.

    وقبل الحديث عن طبيعة هذه الشعوب الاسلامية وسجاياها يجب إلقاء نظرة على الأهمية الاستراتيجية لآسيا الوسطى والقوقاز، فمن الناحية الاستراتيجية تعتبر المنطقة امتداداً لروسيا في داخل آسيا وحتى الشرق الأوسط، ولا تفصلها عن روسيا أي حدود طبيعية، فلا بحار ولا محيطات، وكذلك الأمر بالنسبة للصين، فالمنطقة تعتبر البوابة الخلفية للصين. ونظراً لأن معظم سكان المنطقة من المسلمين، فإن الصين تخشى من تأثيرهم على المسلمين داخل الصين في إقليم تر**تان الشرقية. ولهذه الأهمية الاستراتيجية وضعت أميركا خططها منذ انهيار الاتحاد السوفياتي لدخول المنطقة وتحجيم روسيا من جهة، وحصار الصين ومنعها من النفوذ إلى الجوار من جهة أخرى.

    وقد نجحت أميركا في تحقيق بعض أهدافها، فأقامت قواعد عسكرية في أو****تان بعد أن انقاد لها حاكمها كريموف ذليلاً خانعاً. واستطاعت باسم الحرب على الإرهاب إيجاد تنسيق عسكري مع طاجي**تان، وتعاون اقتصادي وثقافي مع قرغيزستان، وتحاول مد ذلك إلى كازخستان، ولا زالت تحاول اختراق باقي دول المنطقة وأخذها من روسيا. وفي القوقاز استطاعت أن تسقط تشيفرنادزه وتأتي بحكومة موالية لها في تبليسي، ما كان ضربة قوية تهدد روسيا في العمق، وذلك راجع إلى زوال الفاصل بين قواعد حلف الأطلسي في تركيا والحدود الروسية، بوجود حكومة موالية لها في جورجيا.
    أما من الناحية الاستعمارية، فآسيا الوسطى، وخاصة منطقة بحر قزوين، فهي غنية بالنفط، كما أن المنطقة غنية بالكثير من المعادن النفيسة كالذهب، وهي تعتبر، كما الشرق الأوسط، من أغنى مناطق العالم بالموارد الطبيعية والثروات، ما أسال لعاب الرأسماليين الأميركيين، ودفعهم إلى بذل كل جهد ووسعٍ لإدخال الشركات الضخمة باسم الاستثمار إلى المنطقة. وكما هي الحال بالنسبة للشرق الأوسط، فالناحية الاستعمارية تعتبر من أهم أسباب بلائها، وهي التي تشكل سبباً رئيسياً للصراع عليها.

    أما طبيعة هذه الشعوب
    فمعروفة بحبها للأسلام منذ القدم والتضحية والفداء لأعزاز هذا الدين فقد تأصلت في قلوبهم العقيدة فأصبحوا قوة دافعة متحركة . بعد المنع القسري خلال الحقبة الشيوعية التي امتدت نحو سبعين سنةً. تسارع الناس إلى إسلامهم بقوة لافتة للنظر، ليس العبادات فحسب، بل أصبحوا يتطلعون إلى الحكم بالإسلام وإلى نظام الخلافة بدرجة مذهلة، حتى إن "ح** اسلاميا " لدعوته لـ"الخلافة" استقطب منهم في بضع سنين آلافاً مؤلفةً، رجالاً ونساءً. وكان إيمانهم عجباً، يقتحمون الصعاب ولا يخشون في الله لومة لائم.
    لدرجة انه بلغ في وادي فرغانة لوحده ما يقارب عن العشرة ملايين مؤيدين لاقامة نظام الخلافة الاسلامية ...وعرف الوادي الممتد على مسافة 300 كم طولا و150 كم عرضا في العهد السوفياتي كقلب زراعي للدولة وواحة شديدة الخصوبة ليس فيها مساحة خالية من حقول القطن وأشجار الفاكهة المثمرة، لا سيما المشمش والتفاح والرمان التي يشتهر بها الوادي في أنحاء آسيا الوسطي.

    وبسبب خصوبته الزراعية احتل الوادي المرتبة الأولى في المنطقة من حيث ارتفاع معدل الكثافة السكانية، إذ يعيش فيه اليوم نحو عشرة ملايين إنسان نصفهم من القيرغيز وثلثهم من الأو**ك والبقية من الطاجيك.

    ورغم هذا التنوع العرقي عاش سكان وادي فرغانة به لقرون خلت ككتلة سكانية متجانسة، وأظهروا تضامنهم انطلاقا من الرابطة التي أوجدها بينهم الإسلام.


    إلا أن حكامهم الذين ينتمون إلى الحقبة السابقة، لم تسرّهم هذه العودة القوية إلى الجذور، فمارسوا البطش والتنكيل ضد شعوبهم، واستعانوا بالروس والأميركيين والبريطانيين وحتى اليهود، للحيلولة دون عودة الإسلام السياسي إلى الحكم. وتحركت أجهزة المخابرات المحلية، وتعاونت مع أجهزة المخابرات الروسية، والأميركية، والبريطانية، لوقف هذا النمو الإسلامي الكاسح في تلك البلدان، فاستخدموا أساليب القمع والبطش، كما استخدموا أساليب التشكيك والتمييع ضد الفكرة الإسلامية، وأساليب التزيين والتلوين للفكرة العلمانية. ولكن الإسلام في نفوسهم كان قد استقر، وهو يزداد قوة يوماً بعد يوم، ولن تثنيَ هذه الأساليب الشيطانية الناس عن إسلامهم وإيمانهم. وقد أدرك الغرب حقيقة تمكن الإسلام من قلوب هذه الشعوب، وتحولها إلى جذوة متقدة. يقول روبرت د. كابلان، وهو خبير أميركي في شؤون العالم الثالث: «في أواسط آسيا... في هذا الجزء من العالم، سيكون الإسلام، بسبب تأييده المطلق للمقهورين والمظلومين أكثر جاذبية، فهذا الدين المطَّرِد الانتشار على المستوى العالمي، هو الديانة الوحيدة المستعدة للمنازلة والكفاح».
    لقد أصبحت المنطقة معقلاً مهماً من معاقل الإسلام، وهي تشكل أعلى القوس الإسلامي الممتد من إندونيسيا وماليزيا في جنوب شرق آسيا، والواصل إلى منطقة الشرق الأوسط. كما إن إمكانية تواصل المنطقة مع با**تان وإيران جغرافياً، يرسل بإنذارات خطيرة للروس والأميركيين بأن دولة إسلامية ضخمة، ونووية، يمكن قيامها في هذه المنطقة الشاسعة مترامية الأطراف؛ لذلك كان أحد أسباب احتلال أفغانستان من قبل أميركا هو الإشراف عن كثب على هذه المنطقة، لا سيما وأن الحكام فيها من غير جنس الأمة، ومصيرهم إلى زوال.
    وخطورة الموقف الناشئ عن نمو التيارات الإسلامية في هذه البلدان كان سبباً في عقد مؤتمرات دورية لهذه الدول، مع كل من روسيا والصين؛ لدرء الأخطار المنبعثة من تلك المنطقة، وكان أهمها مؤتمر شنغهاي الذي وضع في سلم أولوياته خطر ما أسموه بالأصولية الإسلامية، والحركات الإسلامية.
    وهكذا فإن الثروات الوفيرة في هذه المنطقة، وموقعها الاستراتيجي بالنسبة لروسيا والصين، وأطماع أميركا، بالإضافة إلى الصحوة الإسلامية المتنامية فيها، كل هذه الأمور تتضافر لتجعل آسيا الوسطى قضيةً دوليةً مهمةً.
    لست ابالي حين أقتل مسلما ......... على اي جنب كان في الله مصرعي
    راسلني.
    shadjom @ maktoob.com

  8. #8
    أحمد(فلسطين) غير متواجد حالياً فارس مغوار مخضرم
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    الدولة
    القدس _فلسطين
    العمر
    35
    المشاركات
    114
    شعوب بلاد القوقاز

    بلاد القوقاز هي المنطقة المحصورة ما بين بحر القزوين( الخزر) في الشرق والبحر الأسود في الغرب وقد أطلق عليها العرب قديماً(القبجاق) وتتكون من عدة جمهوريات ودول,
    ففي جنوب القوقاز توجد دول أذربيجان وأرمينيا وجورجيا, وهي دول مستقلة عن روسيا منذ تفكك الإتحاد السوفيتي في عام 1991م, أما شمال القوقاز فيتشكل من الشيشان وداغستان وأنغوشيا وأوسيتيا الشمالية وكبارديا بلكاريا وشركيسيا(بلاد الشر**), وهي جمهوريات ومناطق تعدها روسيا جزء من الاتحاد الروسي الخاضع لسلطة موسكو وما زالت تخضع أهلها بالبطش والتشريد وقوة السلاح.

    يتكون الجزء الشمالي من القوقاز من سلسلة جبال تمتد من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي مؤلفة سلسلتي جبال القوقاز الكبرى في الشمال والقوقاز الصغرى في الجنوب,
    ويتخلل هذه الجبال أنهار كيرة تنحدر للسهول وتشق طريقها عبر المنخفضات لتنتهي إلى البحار حيث يصب في بحر القزوين أنهار(كوما) و(ترك) و(كورا) و (أرا**) ويصب في البحر الأسود أنهار(ريوني) و(أنجوري) و(كوبان), ولكثرة أنهار القوقاز وخصوبة أرضه أنتشرت الزراعة بشكل واسع حتى غدت الحرفة الرئيسية لأهله منذ القدم. وتعد منطقة القوقاز سلة الخبز للاتحاد الروسي, ومما زاد أهمية منطقة القوقاز في العصر الحديث أكتشاف الثروات الطبيعية بكميات ضخمة مثل النفط والغاز والفحم والحديد والنحاس مما جعلها مطمعاً للدول الإستعمارية الكبرى في الماضي القريب والحاضر!





    الشعب الشيشاني :

    ماذا أحدث عن شيشان يا أبتِ


    بهذا الإباء والشموخ يتغنى الشيشانيون منذ ما يزيد على ثلاثة عشر قرناً.. إنها خصائص فريدة تميزت بها الشخصية الشيشانية وأ**بتها شجاعة فريدة وقوة عزيزة وبسالة نادرة في القتال حتى الرمق الأخير.. واعترف بذلك لهم العدو قبل الصديق.. والبعيد قبل القريب..حول الشيشان وهموم إخواننا هناك نحلق بكم في جولتنا هذه.. وما عسانا أن نحكي لكم ونحدثكم به.. فأصل الحكاية إرهاب دولي مقنن في أبشع صوره!! وإننا نستأذن الشاعر عبدالله البردوني في الإستشهاد بأحد أبياته مع بعض التحوير:

    ماذا أحدث عن شيشان يا أبت مليحة عاشقاها, الجوع والحرب

    لم يعد هناك في الشيشان سوى ال***ب والدمار والحرائق.. لم يبق سوى الموت.. كم من أطفال ماتوا جياعاًَ لا يجدون قوت يومهم كم من شيوخ هلكوا تحت جنح البرد القارس.. كم من عائلات كانت تعيش آمنة مطمئنة, فأصبحت بلا مأوى.. إنها حلقة من مسلسل الإبادة الذي يتعرض له الشعب الشيشاني المسلم منذ خمسة قرون.


    الشيشان

    تقع الشيشان في منطقة جبال القوقاز التي تمتد بطول 60 ميلاً ما بين البحر الأسود غربًا وبحر قزوين شرقًا .. وتشكل هذه الجبال سلسلة متواصلة ومتوازية يزداد ارتفاعها تدريجيًا كلما اتجهنا نحو الجنوب، لتصل أعلاها عند قمة "مونت البورس"؛ وارتفاعها 18481 قدمًا وهى تقع في الشمال الغربي، بينما تقع قمة "مونت قزيك" والتي يصل ارتفاعها إلى 16558 قدمًا والتي تحيط بكل من الشيشان وأنجوشيا.


    والشيشان الدولة تقع في الجنوب إلى موسكو بحوالي 1000 ميل، ويحدها كل من داغستان وجورجيا وجنوب أوسيتا من الجنوب وداغستان وروسيا شمالا، وأوسيتا الشمالية وأنجوشيا غربًا. ويبلغ عدد السكان في الشيشان 1.5 مليون نسمة والأنجوش ربع مليون نسمة، والشيشانيون مسلمون سُنَّة يتبع أغلبيتهم المذهب الشافعي. عرفوا الإسلام قبل ألف عام عن طريق التجار العرب. وهم يتميزون باحترامهم الشديد لرموزهم الدينية ويغلب على معظمهم النزعة الصوفية التي كانت السبب الحقيقي في المقاومة التي امتدت في عصر إيفان الرهيب أول قياصرة روسيا.


    وشعب الشيشان من الشعوب القديمة في العالم والمنطقة وهو جزء من مملكة سيرير 600- 1100 ميلاد كما كان جزءًا من مملكة آلانيا في القرن الثامن إلى العاشر الميلادي ومملكة سمسم في القرن الثاني عشر إلى الرابع عشر، وحتى اللغة الشيشانية المعروفة باسم " ناغ NAGH " هي لغة قديمة من العصر الحجري ولا تنتمي إلى أصول اللغات الأوربية والهندية التي منها خرجت اللاتينية ولغات شعوب أوربا ، ولا يتحدث الشيشانية سوى أهلها فقط.


    ويتألف الشعب الشيشاني منذ القدم من مجموعة من العشائر ذات الصلة والرحم وذات الخصال المشتركة ويبلغ عدد تلك العشائر 150 عشيرة، وقد كانت العشائر قديمًا تقوم على الأسس العرقية والقرابة، وتنقسم العشائر الشيشانية إلى قسمين؛ "الخالص": وهى العشائر الأصيلة في المنطقة والتي قدمت قديما من الجنوب وتوجهت نحو الشمال وانتشرت في اتجاه البحر الأسود وأرض الشيشان ، و"المختلط": وهى تلك العشائر التي تشكلت من اختلاط عشائر بعضها ببعض أو نتيجة اختلاط الشيشان بالبولنديين والأوكرانيين في معسكرات الإبعاد الجماعية (1944-1957 ) وحتى بعض العشائر الشيشانية اختلطت بالألمان وشكلت عشيرة جديدة، ويعود تمسك الشيشان بالأخلاق والعادات القومية إلى تلك العشائر التي سعت إلى غرس هذه العادات والتقاليد الصعبة في نفوس منتسبيها، لذا فإنهم يقولون: "من الصعب أن تكون رجلاً شيشانيًا" لما في ذلك من أعباء يجب على الرجال تحملها .


    وفى محاولة الروس لطمس تاريخ الشيشان قاموا في حرب القوقاز الأولى بإلقاء كل المخطوطات في بحيرة ( كازن - آم ) وهنا برز دور العشائر إذ أمر القائد "شامل" كل كبار رجالات العشائر بإعادة كتابة التاريخ وما حدث حتى يُورَّث للأجيال .. وحاول الروس مرة أخرى إبان حملة الإبعاد في عام 1944 لكن الشيشان أنقذوا مخطوطاتهم بأعجوبة.


    وقد وجدت الكتابات الشيشانية في مراجع الكتابات المسمارية التي كان يستخدمها الآشوريون، ولقد بدأ الفلكلور الشيشاني مع بداية الألفية الأولى قبل ميلاد السيد المسيح عليه وعلى الأنبياء السلام، فيما عرف بمملكة أوراتو الشرقية ( 600 -900 قبل الميلاد ) وعرفت هذه المملكة لاحقا باسم" زورزوكيتا".

    أما عاصمة الشيشان فهي "غروزني"، وتعني بالروسية المهدد أو المرعب. لكن الشيشانيين أصبحوا يطلقون على عاصمتهم اسما آخر منذ عدة سنوات هو "جوهر" على اسم رئيسهم السابق "جوهر دوداييف" الذي استشهد عام 1996م بعد أن رفض مساومة الروس وإغراءاتهم ببسالة قل نظيرها.

    وبلاد الشيشان غنية بمواردها الزراعية الكثيرة، إضافة إلى ثرواتها النفطية. ويقدر إنتاج حقول "غروزني" من النفط بحوالي 20 مليون طن في العام الواحد.

    الشيشان والإسلام

    بدأ دخول الإسلام منطقة القوقاز في السنة الثانية والعشرين ن الهجرة في نهاية خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب قال *** كثير: (لما أفتتح نعيم بن مقرن همذان ثم الري وكان قد بعث بين يديه بكير بن بن عبدالله من همذان إلى أذربيجان.. ثم جعل يفتح بلداً بلداً وعتبة بن فرقد أيضاً يفتح معه بلداً بلداً في مقابلته من الجانب الآخر.. ثم جاء كتاب عمر(بأن يتقدم بكير بن عبدالله وجعل سماك نائباً لعتبة بن فرقد" وفي عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان" أصبح معظم بلاد القوقاز جزء من دار الإسلام, لتدخل جميعها تحت نفوذ الدلة الإسلامية في عهد الدولة الأموية بفضل فتوحات مسلمة بن عبدالملك.

    ارتضى أهل الشيشان بحكم المسلمين العادل بعد أن وجدوا أن المسلمين لا يستهدفوا أمتلاك الثروات والأراضي وغير ذلك من متاع الدنيا وإنما كان هدفهم الأسمى تحرير الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد, لذا ترك المسلمون أهل الشيشان أحراراً في أن يؤمنوا أو لا يؤمنوا{ لا إكراه في الدين فقد تبين الرشد من الغي} ولم يجبروا أحداً على الدخول في الإسلام أو على ترك دينه وإنما كانوا يوضحون للناس مزايا الإسلام ومحاسنه وسماحته وعدله ومساواته بين البشر, لهذا شق الإسلام طريقه إلى قلوب الشيشانيين فأسلموا وأنتشر بينهم ليحملوا راية الجهاد والدعوة لبقية المناطق في شمال القوقاز وما حولها.

    نعم أهل الشيشان بالحكم الإسلامي أحقاباً كثيرة تخللها حكم المغول عام 1236م ومن بعدهم التتار عام 1385م.

    وفي عام (1578م) دخل إقليم القوقاز ومن ضمنه (الشيشان) تحت نفوذ الدولة العثمانية لينعم المسلمون تحت حكم هذه الدولة الإسلامية الفتية لما يقرب من 150 سنة لتبدأ بعدها مأساة هذا الإقليم من دول صليبية خبيثة امتدت عبر العصور التالية وإلى يومنا هذا!

    أما طبيعة هذا الشعب البطل :
    فالحق ماشهد به الاعداء

    يقول الكاتب الروسي الشهير (سولجنستين) والذي عاصر ما فعله "ستالين" بالشيشان في معسكرات الإبعاد الجماعي، والسجون في وسط أسيا: "إن شيشانيًا واحدًا لم نره يخضع للحكم الروسي، بل إن الشيشان دائمًا ما كانوا يُظهرون وبشجاعة عداءهم للروس".
    ولأنهم شجعان فقد اختاروا "الذئب" رمزًا لهم، وهم يرون أن الذئب وإن لم يكن الأقوى إلا أنه الأنبل فهو لا يُقاتل إلا الأقوياء، وهو ليس مثل الأسد أو النمر الذي يفترس الضعفاء. كذلك في الثقافة الشيشانية إذا أرادوا وصف أحدهم بالشجاعة فإنهم يطلقون عليه اسم "الذئب" ويقولون للفتى إذا أظهر شجاعة "لقد تربّى في أحضان الذئاب".
    فالشجاعة أحد مقومات هذه الشخصية الفريدة التي قد تُهزم ولكنها لا تستسلم أبدا .. والشيشان عُرفوا بأنهم مقاتلون أشداء أقوياء؛ ومع ذلك فشجاعتهم مقرونة بنبل أخلاقهم حتى في الحروب! ولقد شهد الأسرى الروس في حرب 1994 -1996 بذلك ويكفى أن الشيشان استدعوا ذوى الأسرى من الروس ومن العملاء لكي يسلموهم أبناءهم.
    وكما عُرف عن الشيشان صلابة البأس في القتال، والقتال حتى الرمق الأخير وهم رفعوا هذا الشعار في حرب 1994 وفى الحرب الراهنة، والشيشاني يفضل الموت على الحياة، ففي حرب 1994 حاصر الروس إحدى القرى وأشعلوا النيران ببيوتها، وضيقوا الخناق على مجموعة من المقاتلين … وبينما المكان يشتعل نارًا ويستحيل إلى دخان أسود كثيف خرج مقاتل شيشاني متفحم يرفع منديلاً أبيض؛ فلما اقترب من الجندي الروسي قال له وهو يلفظ الرمق الأخير: "إن كان لي رجاء قبل الموت فهو أن تبلغ أهلي أننا متنا شجعانا ولم نستسلم .. ثم مات" (سانت لويس ديسباتش 29 يناير 19?95).
    يصفهم المؤرخ الروسى أ . أ . كاسباريا فى دراسة له بعنوان "الموقف التاريخي والحالي في القوقاز عام 1904": "شعب الشيشان هم أكثر شعوب البلقان تمردًا ورفضًا للروس"، ويصف الشخصية الشيشانية قائلاً: "وجوههم معبرة .. وخصوصًا عيونهم .. شعب يتميز بالوسامة من الناحية الجسدية .. فهم طوال نحاف وهم أشبه بالفرنسيين .. حادو المزاج .. روحهم مرحة سريعو الانفعال".
    ويصفهم آخر هو " اوسمانوف" قائلاً: "الضيف عندهم مقدس .. من لم ينزل بجبالهم ضيفًا فلم يعرف كرمهم وإن سمع عنه .. يحترمون الصداقة .. ويحترمون المرأة، العطف.. والشرف.. والحب بإخلاص من أهم مميزاتهم، عادة ما يكتمون أحزانهم وأفراحهم ولا يعبرون عن أسفهم بسهولة ..".
    ولو راجعنا النشيد السابق لوجدناه مليئًا بألفاظ ومفردات توحي بهذ المعاني، فكلمة الله والوطن والتراب، والموت والحرية والنذر وتلبية النداء كلها تنم عن النبل والشجاعة والتمسك بالأرض وعشق الحرية.
    والحرية لدى الشيشان مقدسة وعزيزة، وهم يستخدمونها في محادثاتهم اليومية مع بعضهم البعض فمثلاً يقول بعضهم لضيفه مرحبًا: "إذا دخلت هذا البيت تمتع بالحرية والسلام والعطف". وكلما مر أحدهم بالآخر يقول: "صحبتك الحرية"، وفى حالة تمنى الصحة فإنه يقول: "ليمنحك الله الحرية" … والأرض والتراب مقدس تقديس الدين؛ حتى أنهم ليرمون بالكفر من يخون بلاده ولا يحافظ على ترابها.
    لذا نراهم يرددون في النشيد:

    تنصهر أحجار الجرانيت وتستحيل رصاصًا
    قبل أن نفقد نبلنا والكفاح
    تتصدع الأرض وتذوب في الشمس الحارقة
    قبل أن نظهر للعالم بدون شرفنا
    لن نخضع لأحد أبدا
    لست ابالي حين أقتل مسلما ......... على اي جنب كان في الله مصرعي
    راسلني.
    shadjom @ maktoob.com

  9. #9
    نجود إلياس غير متواجد حالياً فارس مغوار مخضرم
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المشاركات
    142

    قلب

    [glow=FFCC00]المهم أن الله رفع راية الإسلام والمسلمين [/glow]

  10. #10
    أحمد(فلسطين) غير متواجد حالياً فارس مغوار مخضرم
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    الدولة
    القدس _فلسطين
    العمر
    35
    المشاركات
    114
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجود إلياس
    [glow=FFCC00]المهم أن الله رفع راية الإسلام والمسلمين [/glow]


    كيف وأين؟؟؟أه
    تقصد في الماضي عندما
    تمسك االمسلمين بدينهم ونصروا الله اما اليوم فراية المسلمين منت**ة تحتاج لمن يرفعها
    لست ابالي حين أقتل مسلما ......... على اي جنب كان في الله مصرعي
    راسلني.
    shadjom @ maktoob.com

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40